الأحد: 04/12/2022

جهود جديدة لمحاربة التعديات والسرقات

نشر بتاريخ: 06/10/2022 ( آخر تحديث: 06/10/2022 الساعة: 13:56 )

الكاتب: هشام العمري



لقد اكتملت الأدوار الآن، وتظافرت الجهود، وشارك الكل الفلسطيني في حماية الكل الفلسطيني، إننا نعتبر المشاركة الوطنية في ورشة العمل التي انعقدت في نهاية أيلول الماضي بمثابة دعم لجهود الشركة المقدسية في وقف القطع الإسرائيلي المتواصل لحماية النظام الكهربائي من الاستنزاف وحماية مشتركينا الملتزمين من سياسة العقاب الجماعي،

إنَّ ما يميز هذه الورشة الوطنية، أنها جاءت برعاية من فخامة السيد رئيس الدولة محمود عباس، وهو ما يعكس اهتماماً من أعلى المستويات لحماية المؤسسات الفلسطينية والتي تساهم في بلوغ الاستقلال وبناء الدولة كما وصفها معالي وزير الداخلية سيادة اللواء زياد هب الريح، وتعكس أيضًا اهتمام المستوى السياسي في دعم الوجود الفلسطيني في القدس العاصمة.

خلال هذه الورشة الوطنية، أطلقت شركة كهرباء القدس الصوت عالياً أمام ظاهرة التعديات والسرقات، التي أصبحت تستنزف مقومات شركات التوزيع، حيث انني أضم صوتي لصوت رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية م.ظافر ملحم الذي حذر من أن استمرار ظاهرة السرقات ستؤثر سلباً وحتماً على الخدمات المقدمة للمواطنين، خاصة أن نسبة الفاقد في غلاف القدس وصلت نحو 30% بينما مجمل الفاقد في مناطق امتياز الشركة المقدسية 20% وهي نسب مرتفعة مقارنة بشركات التوزيع الأخرى.

إن الإدانة الجماعية التي عبر عنها المشاركون والمتحدثون، تنبع عن خطورة الاثار الناتجة عن التعديات والسرقات، والتي تؤثر سلباً وبشكل مباشر على الأفراد، المجتمع، السلم الأهلي، والوجود الفلسطيني في القدس، وهذا كله، يدعونا جميعاً إلى تنفيذ التوصيات التي خرجت بها الورشة والتي كان أهمها منح الصفة العدلية لبعض موظفي شركات التوزيع، وإعطاء خصوصية لقضايا قطاع الكهرباء، وتسريع اتخاذ الإجراءات بحق المخالفين، والتطبيق الفعلي لقانون العقوبات المعدل والذي صدر بقرار من السيد الرئيس بشأن تغليظ العقوبات بحق سارقي التيار الكهربائي، بالإضافة إلى توفير الاسناد والحماية الأمنية للطواقم الميدانية لضبط السرقات، وهو ما نأمل بتنفيذ على الأرض، وفي أقرب وقتٍ ممكن.

إنني باسم شركة كهرباء محافظة القدس، وكافة القائمين والعاملين عليها، أتقدم بالشكر الكبير لكافة الشخصيات الوطنية المشاركة في ورشة العمل هذه، كلٌ باسمه ولقبه، وعلى رأسهم معالي وزير الداخلية اللواء زياد هب الريح، ورئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية م.ظافر ملحم، والسادة ممثلي النيابة العامة ووزارة العدل والأوقاف والشؤون الدينية، بالإضافة إلى عطوفة المحافظ ليلى غنام، وكافة الحضور ووسائل الاعلام التي نقلت الحقيقة كما هي، فشكرًا لكم من هنا من القدس حيث ميلاد الشركة منذ أكثر من 100 عام.