الخميس: 23/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

تقدير موقف: لماذا تراجع نتنياهو عن الهدنة؟

نشر بتاريخ: 11/05/2023 ( آخر تحديث: 11/05/2023 الساعة: 14:12 )

الكاتب: معتز خليل

مدير مركز رصد للدراسات السياسية والفلسطينية – لندن

المقرر أن يصل الدكتور محمد الهندي عضو المكتب السياسي ومسؤول الدائرة السياسية للجهاد الاسلامي صباح اليوم الى القاهرة قادما من تركيا ، وهو ما يأتي لبحث آخر التطورات مع المسؤولين المصريين حول تداعيات العدوان المستمر على غزة وسبل التوصل إلى اتفاق تهدئة.

الهندي استبق الزيارة قائلا إن ما يعيق التوصل إلى تهدئة هو إلزام الاحتلال بوقف سياسة الاغتيالات"، مشيرا إلى أن الجهود مستمرة ولكن "من السابق الحديث عن التوصل لاتفاق”.

ما الذي يجري ؟

مع حلول ساعات العصر بالأمس نشرت بعض من المنصات المصرية اخبارا تؤكد بأن اتفاق يقضي بوقف اطلاق النار تم التوصل إليه بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني ، وهو الاتفاق الذي ينص على وقف إطلاق الصواريخ من حركة الجهاد الإسلامي ، ووقف لعمليات القتل التي تقوم بها إسرائيل لقيادات الجهاد الإسلامي. وأورد قناة أكسترا نيوز المصرية الخبر الذي نقله الكثير من الصحفيين الإسرائيليين.

https://twitter.com/kaisos1987/status/1656290699006935041

غير آن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خرج ليلة أمس ليعقد مؤتمرا صحفيا ، وهو المؤتمر الذي قال فيه نتنياهو :

1- أن المعركة مع الجهاد وجميع الفصائل الفلسطينية لا تزال مستمرة .

2- تواصل الضربات الإسرائيلية لحين الانتهاء من العمليات العسكرية.

3- المح إلى وجود بنك للأهداف بأسماء شخصيات من حركة الجهاد سيتم اغتيالها خلال العملية.

تصريحات نتنياهو قابلها غموض أو تساؤل من جانب المتابعين ، خاصة وأن جهاز المخابرات العامة المصري كان صاحب الخبر الذي تم منحه لقناة أكسترا نيوز أو قناة القاهرة الإخبارية ، وهما قناتان مصريتان ترتبطان تحريريا بجهاز المخابرات العامة المصري وأجهزة أخرى في مصر، فضلا عن أن بعض من الصحفيين الإسرائيليين تم ابلاغهم أيضا بوقف لإطلاق النيران ، وهو ما قالوه صراحه وغردوا به صراحة

https://twitter.com/yanircozin/status/1656366103092686852

غير إن نتنياهو ومعه القيادات الأمنية لم يلتزموا بأي تعهد ، وجاءت تصريحاتهم لتصاحبها أيضا أفعال ، حيث اغتالت إسرائيل فجر اليوم علي غالي ، مسؤول الوحدة الصاروخية للجهاد الإسلامي في قطاع غزة ، بحسب رواية إسرائيل

https://twitter.com/AvichayAdraee/status/1656452326062796800

الأمر الذي يزيد من تعقد الموقف لعدة أسباب، ومنها :

1- بات من الواضح نية إسرائيل التخلص من قيادات معينة في حركة الجهاد في هذه العملية .

2- لا تكترث إسرائيل نهائيا بمطالب وقف الاغتيالات ولا تنصاع لمطالب حركة الجهاد الإسلامي بوقف الاغتيالات في الضفة الغربية.

3- هناك قضية أخرى تتمثل في رغبة الجهاد في تحرير أو تسليم جثمان الشهيد خضر عدنان المحتجزة في إسرائيل.

4- وكذلك إلغاء مسيرة الاعلام المنوي تنظيمها من قبل المستوطنين على أبواب الاقصى .

تحليل مضمون بعض من منصات التواصل الاجتماعي الإسرائيلية يشير إلى أن تل أبيب أبدت مرونة في قضية الشهيد عدنان ، ووقف الاغتيالات لكن بشرط التزام الجهاد الإسلامي بعدم تنفيذ عمليات في الضفة الغربية، وهذا بالطبع سيزيد من دقة الموقف لعدة أسباب ، ومنها:

أ – لا يمكن في الوقت الحالي وقف التنسيق العملياتي أو الأمني بين قيادات الجهاد في قطاع غزة أو الضفة الغربية ، لأنها تمر بسلسلة ممن المسارات الاستراتيجية الصعبة والدقيقة وهناك استغلال إقليمي لها ، وبالتالي لا يمكن ضمان وقف التنسيق في هذه النقطة بالتحديد.

ب-ترى مصر أيضا صعوبة هذا الطلب، خاصة وأن الجهاد لن يلتزم به لعلم مصر آن القضية ترتبط بمصالح إقليمية كبرى، وسيكون أي التزام مصري بها يضع القاهرة تحت ضغوطا في منتهى الدقة وسيجعل مصر متهما بالمساعدة الغير مباشرة.

ج- وتتهم دوائر مصرية كلا من إيران ودولة خليجية لم تسميها بإفشال الاتفاق ، خاصة وأن لإيران مصالح استراتيجية دقيقة في مسألة التصعيد و، وتعلم الحكومة الإسرائيلية ذلك تماما . الأمر الذي يزيد من دقة الموقف برمته، وقد عبر عدد من الصحفيين المقربين من المؤسسة الأمنية المصرية عن هذا صراحة ، ومنهم جمال الشناوي رئيس تحرير صحيفة أخبار الحوادث المصرية السابق والذي اتهم إيران ودولة خليجية بإفشال الاتفاق.

https://twitter.com/gelshenawi/status/1656406373754707969

تقدير استراتيجي

بات واضحا إن نتنياهو لدية موقفات استراتيجيا يتمثل في استمرار عمليات الاغتيال مهما كان الثمن ، في الوقت ذاته فإن المقاومة لا تكترث كثيرا بالوساطة المصرية ، وهو ما يتجلى فيما نشرته بعض من منصات المقاومة اليوم ، حيث قالت زن المصريين قدموا رؤية للفصائل لإنهاء المواجهة الحالية ووقف متبادل لإطلاق النار ورفضت المقاومة هذا العرض طالما أنه لا يتضمّن تعهداً إسرائيلياً بوقف سياسة الاغتيالات في غزة والضفة، وهو ما يعني تعقد الموقف برمته ، حتى وأن تم التواصل لوقف لإطلاق النار.