السبت: 02/12/2023 بتوقيت القدس الشريف
خبر عاجل
وصول شهداء وإصابات لمستشفى شهداء الأقصى جراء استهداف الاحتلال منزلا لعائلة أبو حامدة في مخيم البريج
الاحتلال يدمر 50 منزلا في حي الشجاعية شرق غزة على رؤوس المدنيين

دروب السعادة شائكة ما بين الإيمان والتوكل وما بينهما الثقة بالله وبالآخرين

نشر بتاريخ: 21/09/2023 ( آخر تحديث: 21/09/2023 الساعة: 13:08 )

الكاتب: هديل ياسين

دروب السعادة ومفهومها تعدّان من أكثر المواضيع تعقيداً وتنوعاً في عالم البشر. فالبحث عن السعادة هو رحلة شخصية لكل إنسان، وهناك العديد من العوامل التي تؤثر على قدرتنا على تحقيق السعادة. إحدى هذه العوامل الأساسية هي الإيمان والتوكل على الله، وهما عنصران يتداخلان ويشكلان درباً شائكاً في رحلتنا نحو السعادة.

الإيمان هو مفهوم عميق يمكن أن يكون مصدراً للقوة والأمل. وإنه الاعتقاد في وجود الله وحكمته وقوته، وقد يوجد في مختلف الأديان والمعتقدات. يمكن للإيمان أن يمنح الإنسان الطمأنينة والمعنى في الحياة، ويساعده على تحمل التحديات والصعوبات بصبر وثقة.

كما ان التوكل يتعلق بالثقة في قدرة الله على توجيه الأمور والاعتماد عليه في كل شيء. إنه ترك الأمور لله بعد بذل الجهد واتخاذ الإجراءات الضرورية. والتوكل يمكن أن يخفف من القلق والضغط النفسي، حيث يعتمد الإنسان على القدر ويتقبل ما يأتي بصدر رحب.

لكن هذا الدرب الشائك يتطلب توازناً دقيقاً بين الإيمان والتوكل. فالإيمان يمنح الأمل والهدوء، لكن إفراطاً فيه بشكل كبير قد يؤدي إلى الاستسلام والتراجع. من ناحية أخرى، التوكل (على الآخرين وليس الله) الزائد يمكن أن يتسبب في التقاعس وعدم العمل الجاد.

لذا، إذا أردنا السعي نحو السعادة، يجب أن نتعلم كيفية تحقيق التوازن بين الإيمان والتوكل. يجب علينا الاعتماد على الإيمان لمنحنا القوة والأمل، وفي الوقت نفسه، نتعلم كيف نتوكل على الله بثقة ونتخذ الإجراءات الضرورية لتحقيق أهدافنا. هذا التوازن يمكن أن يساعدنا في السير على درب السعادة بثبات وثقة.

والسعادة هي رغبة إنسانية فطرية، ويسعى عدد لا يحصى من الأفراد للعثور عليها بطرق مختلفة. ومع ذلك، فإن السعي وراء السعادة غالباً ما يواجه التحديات والشكوك، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتفاعل بين الإيمان والثقة، في حين أن الإيمان والثقة عنصران أساسيان في البحث عن السعادة، فإن تعقيداتهما وصراعاتهما المحتملة يمكن أن تجعل الرحلة نحو السعادة رحلة صعبة.

الإيمان، سواء في سياق ديني أم لا، بمثابة قوة توجيهية في السعي لتحقيق السعادة. يمكن أن يوفر إحساساً بالهدف والمعنى والأمل، مما يساعد الأفراد على التنقل خلال تجارب الحياة ومحنها. ومع ذلك، فإن الإيمان الأعمى يمكن أن يعيق النمو الشخصي ويمنع التفكير النقدي. ومن الأهمية بمكان تحقيق التوازن بين الإيمان الذي لا يتزعزع والتفكير العقلاني لضمان صحة ومعنى إيماننا.

الثقة جزء لا يتجزأ من تنمية السعادة في حياتنا. وإن الثقة بالنفس وبالآخرين وبالكون تسمح للأفراد بالتخلي عن السيطرة وتقبل عدم القدرة على التنبؤ بالحياة. ومع ذلك، يمكن أن تكون الثقة هشة، ويمكن أن تتحطم بسهولة بسبب الخيانة أو خيبة الأمل أو الخسارة. ويتطلب الأمر ضعفاً وشجاعة لوضع ثقتنا في شيء أعظم من أنفسنا، وغالباً ما يكون تعلم إعادة بناء الثقة بعد كسرها خطوة ضرورية نحو العثور على السعادة الدائمة.

الرحلة نحو السعادة مليئة بالمفارقات المتعلقة بالإيمان والثقة. في بعض الأحيان، قد يؤدي الإعتماد الأعمى على الإيمان إلى الرضا عن النفس والقبول السلبي للظروف، مما يعيق النمو الشخصي والسعي وراء السعادة. ومن ناحية أخرى، فإن الثقة المفرطة في القوى الخارجية يمكن أن تؤدي إلى خيبة الأمل والشعور بالعجز. لذلك، فإن تحقيق توازن دقيق بين الإيمان والثقة أمر ضروري للتغلب على هذه المفارقات بنجاح.

للعثور على السعادة الحقيقية، يجب على الأفراد أن يتعلموا كيفية الجمع بين الإيمان والثقة بشكل متناغم. ومن خلال الجمع بين الإيمان الذي لا يتزعزع والأمل الذي يقدمه الإيمان مع ضعف الثقة وانفتاحها، يتم تحقيق السعادة الحقيقية الأكثر إشباعاً. ويتيح هذا التكامل للأفراد خوض مخاطر مدروسة، وإحتضان عدم اليقين، والتكيف مع تحديات الحياة مع البقاء راسخين في قيمهم ومعتقداتهم.

إن الطريق إلى السعادة معقد بطبيعته، وغالباً ما يكون التفاعل بين الإيمان والثقة تحدياً دون التوكل على الله. في حين أن الإيمان يوفر مصدرا للمعنى والأمل، فإن الثقة تمكن الأفراد من الإبحار في المجهول. ومن خلال تحقيق التوازن بين الإيمان الأعمى والثقة العقلانية، يستطيع الأفراد شق طريق يؤدي إلى سعادة حقيقية ومرنة ودائمة. من خلال إحتضان تعقيدات هذه الرحلة، نبدأ في طريق اكتشاف الذات والنمو الشخصي وإستكشاف ما يعنيه حقاً العثور على السعادة في عالم مليء بالشكوك.