الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

كسِّر قضبانك

نشر بتاريخ: 18/04/2015 ( آخر تحديث: 18/04/2015 الساعة: 16:32 )

الكاتب: رزان حسام لباده‏

أي قضبان ستدوس على حلمك , وأي سجان سيكسر صبرك
في عتمة السجن ألقوك , ومن كل ذلٍ أسقوك , وبكل جبروت عاملوك .
لأنك فلسطيني , مزقوا عروبتك على أعتاب ديارك ,
ف سحقاً لحكام العرب أجمعين ,
بكلماتهم الحقيرة نعتوك , ارهابي , مخرب , خطرا على دولة اسرائيل أنت يا فتى , مسميات خرافية .
لعل أصدقها أنك فدائي ! حملت سلاح كرامتك لتدافع عن جنين رحم امك فلسطين , عن اولادها وأحفادها عن كل المظلومين.
عن كل يتيم سرقت رصاصه الغدر اباه , وعن كل مقعد شلت قذائف العدو خطاه , ولتحمي كل طفلة اغتصب عذريتها الجبناء الجناة !
كلصوص الليل تسللوا إلى بيتك ذات ليلة , كان القمر شاهداً على جرمهم ! ذا العباءه السوداء أسدل ستاره وأخفى قبحهم , ذاك الليل مروا عبر ساعاته وأحاطوا البيت ب جيوش رثه !
طرقوا الباب مرات عدة , وباسمك الشريف تنادت ألسنتهم القذره .
ك ثيران هائجه اقتحموا البيت , أرعبوا الأطفال , أرهبوا النساء
وبكل بطش , عنوة من بين أهلك اقتلعوك , من حضن أطفالك سرقوك , ومن مهدك خطفوك , الى وراء الشمس بل أبعد!
عشرون مؤبداً وخمسون عاما وثلاثة أشهر !
مجرد أرقام سنختصرها يوماً .. صبراً عزيزي .. صبراً يا بطل سنلقي في أوديه النيران أسطورة الجيش الذي لا يقهر !
فإذا اردت الحرية لا بد وان تدفع الثمن.
__________________
جامعة النجاح الوطنية
كلية الإعلام