الجمعة: 21/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مليكة الماء وصهيل وردة مشتهاة

نشر بتاريخ: 28/07/2015 ( آخر تحديث: 28/07/2015 الساعة: 15:33 )

الكاتب: محمد علوش

( 5 لوحات شعرّية )

- 1 -
أطلقت صهيلها
وتركت فينا نزف وردتها
عطرا مشتهى
ونسيما لمن شقوا طريقا لسماء
لميلاد زهر البنفسج
لمن أتقنوا صهيلا
وانتظارا
واعتنقوا مذهب شوق
نحو فردوس لحرية
وأحلاما لعاشق
ينشد فرحا
وأعراسا لطيور قلاع
ومواسم لحصاد معارك .
- 2 -
على روح الفقيد الأمنيات
وللحلم فيه بقاء
وعلى ندوب جراحه
ذكريات
وأمجاد تاريخ
فصولا لرواية فارس
في ملكوت محبه
وفيا لمن أطلقت صهيلها
يحرس نزف وردتها
وعطرها المشتهى
نحو سدرة منتهاه .
- 3 -
كان ليلا شاحبا
تسكنه خرائب منسيّة
وهزائم متناثرة كوعود زائفة
أرض عطشى تلفظ أنفاسها
سقطت مدائن فرحي
وصارت بلادي مرتعا للعابرين
الشعراء ماتوا
وتوقف نبض القصائد !!
فمتى يتوقف هذا النزيف ؟
ويعود بستاني على ضفة نهره
مروجا خضراء
ويعود الفلاحون إلى مرابعهم
إلى حقول القمح
يحرسون البيدر
ويغنون أهازيج الحنطة
ويتوجون موسمهم أمير المواسم
بلا مراسيم
وبلا إذاعة
وبلا بريد سريع!!
- 4 -
يا ليل فارحل
دعك مني
أنا لست وحيدا
معي حلمي
ومعي رفاقي
ومعي سمائي
ومعي وعد من سبقوا
أحفظ أشعارهم
وأرنم تراتيلهم
وارقص معهم
في ملكوتي
يشع نهاري بريقا
يوزع العشق نبيذا معتقا
ورسائل حب
شهادة ميلاد ليوم جديد .
- 5 -
أتجدد كالبحر
يشربني المحيط
وأظل عصيّ النسيان !!
سمائي سقف حلم قديم
وروحي عناد ذخيرة
وقنديل عاشق أدمن بوح الموج
رقيقا كغيم
أحاكي عذابات قهري
وأرسم حدودا بمدى بعيد
لعيونها السمراء
حارسة القصيدة
تغزل أشعارها بروح متوثبة
تمجد أرضها دموع قداسة
وطهر نبيّ يبادلها الغزل
تسابق الفراشات
محلقة كأشرعة أتقنت درسها العذريّ
توجها البحر مليكة الماء .

• شاعر وكاتب فلسطيني