الأربعاء: 24/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

خارج سور المدينة

نشر بتاريخ: 13/09/2015 ( آخر تحديث: 13/09/2015 الساعة: 13:18 )

الكاتب: محمد علوش

وحدها آلهة التراب من يحرس وردة الحلم
وحدها من تحرس عهدها لسماء الأمنيات
تطارد قوس قزح
وترفع أكفها تضرعا لغيمة شاردة.
خارج سور المدينة
يخونون الله في المعابد
يسفحون الكّتاب المقدس
في طقوس المسدّس
يمتطون جنون الريح
والنار الموقدة.
خارج سور المدينة
يسقط القمر حزينا
وأسيرا يطفح بالرؤيا
يصلبه النسيان على وجه محروق
يغزوه الغرور
كالعين المفقوءة
لغة تتثاقل من ثدييها
تتعربشها الخيبة
ويسكنها الوحل.
كم أشعر بالحزن
كم أشعر بالبرد المجنون
والتاريخ يأتي من قلب الخرائب
من خارج سور المدينة
وعباءتي ممزقة في زحمة العيون
وعيونها الخضراء
باعدت بيني وبينها الحرائق
والجثث المصلوبة على جسد المسيح
وحلمي الحزين
الموبوء بالبرد المجنون
حائرا على حافة الضوء
خافت في ليل القبيلة
يخاف النسيان ونبوءة الماء
ووردة عانقتها صورة القمر
على عتبة المساء
فإلى متى تخدعني المواعيد
ويؤجلني الموت في لحظة اللقاء
داخل سور المدينة ؟
كيف ألقاك يا وجه المدينة
يا وجع الاغتراب
أأنسى صوتك الشتويّ
وجدائلك المتّسربلة كالغيم
أأنسى أغاني الصباح
وهديل أمي كأنها قطرات المطر
أمي تعد قهوتي
ورغيف خبز أطير به نحو سّماي
أعوذ به من عتمة البرد
أعانق جراحي ونزف أشجاري
أعانق وجه مدينتي
خضبتها الدموع وأنصاف الإبتسامات
والأفراح التي لا تكتمل بالعادة.

• شاعر فلسطيني