Advertisements

مجدلاني يدعو لدعم التنمية وتقديم برامج ومشاريع لدعم القدس

نشر بتاريخ: 09/12/2019 ( آخر تحديث: 10/12/2019 الساعة: 08:12 )
مجدلاني يدعو لدعم التنمية وتقديم برامج ومشاريع لدعم القدس
اسطنبول- معا- شاركت وزارة التنمية الاجتماعية ، بوفد ترأسه د. أحمد مجدلاني ، والوكيل المساعد أنور حمام ،وبحضور سفير دولة فلسطين لدى تركيا د. فائد مصطفى، وبدعوة من منظمة التعاون الإسلامي بالمؤتمر الوزاري الاول لوزراء الشؤون والتنمية في الدول الإسلامية حول التنمية الاجتماعية، بحضور 56 دولة.
وقد افتتح المؤتمر بكلمة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والذي قال فيها "أن منظمة التعاون الإسلامي هي منظمة للعمل المشترك للعالم الإسلامي ومهمتنا تجاوز التحديات."
و أكد بأن قضية القدس أساس تأسيس المنظمة،وأن الوضع في القدس وفلسطين يزداد سوءا، وبعض الدول اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل وهذا لا يتماشى مع القانون الدولي،وشدد أنه مهما كان الثمن سنظل نقف إلى جانب فلسطين وحق المظلومين في فلسطين، وكل ما نتعرض له من اعتداءات بسبب موقفنا من فلسطين والقدس،ولكن لن نتراجع ولن نتخلى عن فلسطين.
ومن جهته أكد وزير التنمية الاجتماعية د.أحمد مجدلاني بأن هذا المؤتمر الوزاري الأول لوزراء الشؤون الاجتماعية والتنمية في الدول الإسلامية يمثل مدخلا حقيقيا للعمل الاجتماعي المشترك وتبادل المعارف والخبرات، ويعكس روح التضامن ما بين هذه الدول في الحقل الاجتماعي والتنمية الاجتماعية.
وأكد د. مجدلاني أن دولة فلسطين كانت حاضرة بقوة في أعمال هذا المؤتمر حيث تم انتخاب فلسطين كعضو دائم في هيئة مكتب المؤتمر، وكذلك فقد تم ادراج بند حول دعم التنمية الاجتماعية في فلسطين، وكذلك صدر مجموعة واسعة من القرارات ذات الصلة بدعم التنمية الاجتماعية في دولة فلسطين.
وأضاف د. مجدلاني ان القرارات تشكل التأكيد على ضرورة إقامة مؤتمر إسلامي دولي حول حماية الطفولة الفلسطينية من الانتهاكات الإسرائيلية، وكذلك دعوة الدول لمزيد من دعم التنمية في فلسطين وتقديم برامج ومشاريع لدعم القدس الشريف ومؤسسات القدس الاجتماعية والتعليمية والنسوية والجمعيات الخيرية التي ترعى المسنين وذوي الإعاقة والأطفال والايتام والنساء.
ووجه دعوة الدول الاعضاء لتعزيز التواصل مع القدس من خلال الزيارات الميدانية ودعم برامج تعزيز صمود المواطنين وترميم المساكن والمساعدات بكافة أشكالها ، وإلى الاستمرار بدعم موازنة وكالة الغوث الدولية باعتبارها الاعتراف الدولي بوجود واستمرار قضية اللاجئين الفلسطينيين.
وناشد د. مجدلاني الدول الاعضاء لدعم برنامج الغذاء العالمي في فلسطين والذي يقدم مساعدات غذائية في غزة والتجمعات البدوية والأحياء الفقيرة ،وإلى تعزيز العلاقات الثنائية مع دولة فلسطين وعقد مذكرات شراكه بخصوص الاطفال والأحداث والمرأة والايتام والمسنين والجمعيات الخيرية ،والتمكين الاقتصادي، وتأهيل المتسربين من المدارس.
مؤكدا على ضرورة دعم المؤسسة الفلسطينية للتمكين الاقتصادي والانتقال من الاحتياج إلى الإنتاج كاستراتيجية جديدة لمكافحة الفقر في فلسطين ، ودعوة الدول الاعضاء للاستجابة للازمة المترتبة عن الضغوط السياسية لوقف مخصصات الشهداء والجرحى والأسرى، والتعامل مع هذه العائلات كأولوية في عمليات الاغاثة والتنمية.
وشدد على تعزيز صمود المواطنين وإعطاء الاولوية للقدس وقطاع غزة والتجمعات البدوية والمخيمات الفلسطينية للاجئينين.
ومن جهة أخرى قالت وزيرة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية التركي د. زهرة زمرد سلجوق "أن المؤتمر سينظر في موضوعات تخص الأسرة والزواج والاعاقة والمسنين والأطفال، ودعم التنمية الاجتماعية في فلسطين."
ومن جانبه أكد الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي طارق علي بخيت على أن هناك امل ان يحقق هذا المؤتمر خطوة على طريق تحقيق الرفاه للشعوب الاسلامية، والتأكيد ان منظمة التعاون الإسلامي لن تألوا جهدا من أجل تعزيز العمل ومواجهة التحديات وإنجاز المهام المطلوبة.
Advertisements