Advertisements

الحية: استراتيجية حماس تقوم على 7 محاور

نشر بتاريخ: 15/01/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:09 )
الحية: استراتيجية حماس تقوم على 7 محاور
غزة - معا - أعرب عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" خليل الحية عن جهوزية الحركة لزيارة أي دولة في العالم وإقامة علاقات معها باستثناء الاحتلال الاسرائيلي، وذلك لحشد الدعم والتأييد للقضية الفلسطينية.

وأكد الحية في حوار صحفي أجراه معه الموقع الرسمي لحركة حماس بعد عودته من جولة خارجية زار خلالها خمس دول، أن حماس لا تعلن القطيعة مع أي أحد، مشددًا على استعداد الحركة لزيارة أي دولة عربية، فمبدؤها قائم على التعامل مع كل مكونات الأمة.

منفتحون على الجميع
وقال إننا في المكتب السياسي لحركة حماس ورئيسه إسماعيل هنية حريصون على أن نصل إلى أي دولة في العالم، وسنقبل زيارة أي دولة بلا تردد، فنحن محبون للجميع، ولا نخاصم ولا نعادي أحدًا سوى الاحتلال وأعوانه.

ودعا الحية كل مكونات الأمة رسميًا وشعبيًا إلى عدم العتب على حركة حماس بسبب زيارتها إلى أي دولة، وتفهم حاجة الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال إلى دعم الجميع.

وأكد أن حركة حماس منحازة للجميع ومحبة للجميع، شاكرًا كل الدول التي تقدم الدعم لها.

وبيّن الحية أن العلاقات السياسية لحركة حماس مع الدول قائمة على التوازن والانفتاح لحشد الدعم والسعي لإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية على أنها قضية شعب تحت الاحتلال تحتاج دعم كل المناصرين والمؤمنين بالحق الفلسطيني.

العلاقات السياسية
وأوضح الحية أن حركة حماس حرصت منذ إنشائها على إنشاء علاقات سياسية مع كل الدول التي سمحت بذلك وبالشكل وبالطريقة التي ترغبها، مشيرًا إلى أن حماس تتمتع بعلاقات متميزة مع كثير من الدول رسميًا وشعبيًا.

وأضاف أننا نحن كحركة تحرر وطني فلسطيني حريصون على أن نصل إلى آخر الدنيا لجمع الدعم والتأييد لشعبنا عامة، وللقدس وللمقاومة على وجه الخصوص.

وتابع: في كل زيارة نتحدث عن همّ الشعب الفلسطيني وآفاق القضية الفلسطينية، وما هي أدوات الدعم المطلوبة من هذه الدولة أو هذه الجهة.

زيارات هنية
وعن سلسلة زيارات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية لعدد من الدول العربية والإسلامية أوضح الحية أنها تأتي في سياق جلب الدعم والتأييد للشعب الفلسطيني وإعادة القضية الفلسطينية إلى مكانتها الطبيعية، وتبصير الرؤساء بالمخاطر التي تحدق بالقضية خاصة صفقة القرن التي تحاول الإدارة الأمريكية فرضها بالعنجهية.

وانتقد الحية الهجوم الإعلامي من ما وصفهم بـ"أرباب التنسيق الأمني في رام الله على زيارات الحركة للخارج"، مشيراً إلى أن تلك الزيارات ليست جديدة، وأن الحركة تسعى من خلالها إلى حشد الدعم والتأييد لشعبنا ومقاومته.

وقال الحية إننا نطمئن شعبنا أننا نقدم أنفسنا كحركة مقاومة ولا نخجل من ذلك، وإذا كانوا لا يريدون برنامج المقاومة فليعلنوا أنهم ضده، ونحن نقدم أنفسنا لحشد الدعم والتأييد لشعبنا ولمقاومته.

فشل المنظمة وأوسلو
وبيّن أن حماس لا تنافس تمثيل منظمة التحرير، بل هي حركة وطنية فلسطينية لها حضورها، موضحًا أن مشروع المنظمة ومشروع أوسلو فشلا، وهما في تهاوٍ وطريق مسدود.

وأضاف أن الأولوية هي حشد الدعم والتأييد؛ لذلك تعالوا نتفق معًا، نحن لا نطرح أنفسنا بديلاً عن المنظمة، لكنها تآكلت وخُطفت وضُيعت وضاعت مكانتها واستراتيجيتها، وتفرق الشعب من حولها، ومَن يتحمل ذلك مَن خطفها عن دورها الطليعي إلى التنسيق الأمني.

وتابع: نحن لا نسب أحدًا، ولا نشتم أحدًا، ولا نغري الناس بأحد، نقول للناس إن القضية الفلسطينية تعيش حالة استهداف، ادعموها وأيدوها، والاحتلال لا يمكن إزاحته إلا بالمقاومة فادعمونا، فلماذا يغضبون!

ونوه الحية بأن "تلك الهجمة تدل على شعور أرباب التنسيق الأمني بالفشل، لأن مشروع التسوية وأوسلو فشل وتهاوى، ولذلك هم يغلفون الفشل بالهجوم على إمكان النجاح، وأنهم يريدون ألا تنكشف عورات التنسيق الأمني وعورات السلطة التي تقصر في كل جانب من الجوانب."

وطالب الحية بإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية ولمنظمة التحرير، مؤكدًا جهوزية حماس لدخول انتخاباتها وإعادة تشكيلها، وأن يدها ممدودة لكنهم يتلكؤون.

واتهم الحية السلطة "بتسميم الحالة الفلسطينية بالاعتقالات السياسية وجلد أبناء شعبنا، وتعذيب أبناء حماس ومناصريها في سجون السلطة."

العلاقة مع السعودية
ونفى الحية وجود أي عداوات بين حركة حماس والمملكة العربية السعودية، مضيفًا أن حماس لا تعلن أي عداوة لأي دولة عربية أو إسلامية، هؤلاء جميعًا هم أهلنا وعزوتنا وظهرنا، ونطالبهم بدعم شعبنا وصموده والوقوف إلى جانبنا، هكذا كانوا، وهكذا نريدهم اليوم.

وأضاف الحية: للأسف هناك حالة من الفتور، وربما القطيعة فرضها الإخوة في السعودية، هذا شأنهم، لكن نحن معنيون بعلاقة مع السعودية على قاعدة احتضان القضية الفلسطينية ودعمها، وعلى قاعدة إبقاء العلاقات مع جميع الدول.

وبيّن الحية أن حركة حماس لا تقبل أن يُفرض عليها إقامة علاقة مع دولة مقابل مقاطعة الدولة الأخرى، وهو ما لم يقبله الشعب الفلسطيني أيضًا على مدار التاريخ.

تشييع سليماني
وحول زيارة رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية لإيران والمشاركة في تشييع اللواء قاسم سليماني أوضح الحية أنها جاءت وفاء للرجل الذي دعم مقاومة الشعب الفلسطيني، ووقوفًا إلى جانب دولة صديقة لنا ولشعبنا ولمقاومتنا.

وحول عتب البعض لوصف هنية اللواء سليماني بشهيد القدس قال الحية: إن حركة حماس وفية لمن يقدم الدعم لفلسطين، وهذا الوفاء خلق ودين، فديننا ووطنيتنا يعلموننا كيف نسدي الشكر والتقدير لكل من يدعمنا ويسدي لنا النصح والتوجيه.

وتابع: قاسم سليماني كان محور ارتكاز الدعم الإيراني للمقاومة الفلسطينية وكتائب القسام، ولذلك كان واجب علينا التعزية برجل صادقناه عقودًا من الزمان مدّنا خلالها بالعون والسلاح، خاصة أنه كان في دائرة الاستهداف الإسرائيلي واغتالته الإدارة الأمريكية الظالمة.

وأضاف: نحن شعب لا ينسى مَن يمد لنا يد العون والنصح، فإيران داعمة للمقاومة بلا حدود، ومؤيدة للحق الفلسطيني، وسليماني كان رجلًا يحب فلسطين، ويعتقد بوجوب تحريرها من الاحتلال.

ونفى الحية أن تكون زيارة هنية إلى إيران على حساب أي دولة أخرى، مشيرًا إلى أن هذه الزيارة ليست الأولى لقيادة حركة حماس إلى إيران.

زيارة عُمان
وعن زيارة رئيس المكتب السياسي الأخيرة لسلطة عُمان للتعزية بوفاة السلطان قابوس وتهنئة السلطان الجديدة هيثم بن طارق قال الحية إن حماس حريصة على أن تصل إلى كل ساحة ورئيس وشخصية عربية أو إسلامية أو دولية يمكن أن نصل إليها من أجل حشد الدعم والتأييد لشعبنا، وقد زرنا دولًا غير عربية وإسلامية كروسيا وجنوب أفريقيا في سبيل ذلك.

وبيّن الحية أن حركة حماس يربط بينها وبين سلطنة عُمان علاقات قديمة ومهمة.

العلاقة مع مصر
ولفت عضو المكتب السياسي لحركة حماس إلى أن الحركة تجمعها علاقة مميزة مع جمهورية مصر العربية، مشيرًا إلى أن مصر تُعتبر ركن أساس مهم في المنطقة، وتعد أقرب وأهم دولة تعمل بشكل قوي ومباشر في القضية الفلسطينية.

وأعرب الحية عن اعتزاز حركة حماس بالعلاقة القوية والمتينة مع مصر، مثنيًا على مكانة مصر ودورها الاستراتيجي في دعم القضية الفلسطينية بشكل عام، وقضية حصار قطاع غزة بشكل خاص.

قمة كوالالمبور
وعن مشاركة حركة حماس في قمة كوالالمبور أوضح الحية أن حركة حماس تسعى إلى الدخول في أي مكون ورافعة يمكن أن توحد الأمة، مبينًا أن وحدة الأمة داعم كبير ومهم للقضية الفلسطينية.

وبيّن الحية أنه جرى دعوة حركة حماس لحضور القمة، كما دُعي الكثير من مكونات الأمة، مشيراً إلى أنها تمثل نواة لوحدة إسلامية كبيرة تصب في خدمة القضية الفلسطينية.

وأضاف عضو المكتب السياسي: للأسف بعض الدول رأت في عقد القمة كأنه خصومة، مشيرًا إلى أنها لم يجرِ خلال القمة الإشارة بسوء إلى أي دولة.

وأعرب الحية عن ترحيب حركة حماس بهذه الوحدة وكل معنى من معاني الوحدة القائمة إما على بعد فكري أو ثقافي أو تنموي.

وأردف الحية: نحن نشجع ونؤيد أي تجمع إسلامي أو عربي أو أممي يمكن أن يشكل وحدة لمكونات الأمة، ويصب في النهاية في مصلحة الشعب الفلسطيني.

وبيّن الحية أن قمة كوالالمبور تناقش قضايا وحدة الأمة وتعمل على تكريس دعائم وحدتها، متمنياً النجاح لمنظمة التعاون الإسلامي التي ترعى هذا الدور، وأن يتم ضم الجهود لوحدة الأمة بشكل حقيقي لمواجهة محاولة استنزافها وبث الفرقة فيها.

استراتيجية لمواجهة التحديات
وأكد الحية أن حركة حماس تعمل وفق استراتيجية واضحة من سبعة محاور لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية، متمنيًا أن تحقق فيها الحركة إنجازات مع الكل الوطني الفلسطيني.

وقال "في ظل الاجراءات الاحتلالية ضد الأرض والإنسان وتهويد القدس، وغول الاستيطان بالضفة، وملاحقة المقاومة فيها، واستمرار حصار قطاع غزة، ومحاولات شطب قضية اللاجئين، وتعقيدات المشهد الفلسطيني؛ فإن حماس تقف أمام ذلك بكل مسؤولية، لذلك جعلت لنفسها استراتيجية واضحة لمواجهة هذه الحالة."
وذكر الحية أن أولى محاور استراتيجية حماس تقوم على تثبيت وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني في أماكن وجوده كافة، لافتًا إلى أن حماس تطرق كل الأبواب لجلب الدعم السياسي والمادي والمعنوي لتثبيت ودعم صمود المواطن الفلسطيني.

وأكد أن المحور الثاني هو العمل على تثبيت وتعزيز صمود المقدسيين في القدس، موجهًا لهم التحية بكل ما يحملونه من محاولات مواجهة الاحتلال.

ودعا الحية شعبنا ومقاومته الباسلة إلى مواجهة عمليات التهويد في المدينة المقدسة.

وشدد على أن حركة حماس في المحور الثالث من استراتيجيتها تعمل على تعزيز علاقتها السياسية مع الدول العربية والإسلامية، مضيفًا أننا نريد اغتنام فرصة تعزيز علاقاتنا السياسية مع كل الدول الأحزاب والكيانات والشخصيات المؤمنة والداعمة للحق الفلسطيني لنحشد منهم الدعم القانوني والسياسي والمعنوي والمادي والإعلامي والدبلوماسي.

ونوه بأن جولة هنية الخارجية تأتي في سياق جلب التأييد والدعم للحق والقضية الفلسطينية.

وأكد الحية أن المحور الرابع من الاستراتيجية هو حرص حماس على تحقيق الوحدة الوطنية، مشددًا على أن الوحدة الوطنية على أسس من الشراكة وتعزيز الديمقراطية هي الوصفة الوطنية المنطقية الواقعية التي يمكن أن نواجه بها الاحتلال والأمريكان وصفقة القرن التي يحاولون من خلالها تذويب القضية.

وأضاف: لذلك ذهبنا بكل إيجابية إلى موضوع الانتخابات الوطنية العامة التي مهدنا كل السبل إليها، وعززنا ذلك وأبدينا المرونة العالية لها، مطالبًا "الرئيس محمود عباس بسرعة إعلان موعد الانتخابات، وألّا يتنظر الاحتلال، لنجعل من الانتخابات معركة وطنية مع الاحتلال سياسية لنجرمه أمام العالم".

وشدد الحية على أن المحور الخامس من استراتيجية حماس يقوم على تعزيز المقاومة الشاملة، مؤكدًا أنه لا يمكن إزاحة الاحتلال إلا بمقاومة شاملة ينخرط فيها كل أبناء شعبنا الفلسطيني.

وأضاف: نحن رفعنا هذا الشعار، ونحشد الدعم الوطني له، وقد ضربنا مثالًا رائعًا في مسيرات العودة، وما زالت المقاومة الشعبية في الضفة الغربية في بعض نماذجها، ونحن داعمون لها.

وتابع: نتمنى أن تكون هناك استراتيجية لإذكاء روح المقاومة الشعبية بكل أشكالها في وجه الاحتلال.

وأكد الحية أن المحور السادس هو تحرير الأسرى من سجون الاحتلال، وهو أمر على سلّم أولويات حركة حماس، مؤكدًا أن تحريرهم دين في أعناقنا.

وأضاف: نحن نسعى اليوم لإبرام صفقة مشرفة فيما بين أيدينا من جنود الاحتلال، ولكن الاحتلال هو من يتلكأ ولا يريد دفع الثمن.

ونوه إلى أن المحور السابع في الاستراتيجية هو العمل على تعزيز صمود أهلنا في المنافي، مضيفًا أن حماس تسعى إلى تثبيت أهلنا في مخيمات اللجوء وتكثيف الزيارات، ومدهم بكل أشكال المدد والعون.

ونبه الحية إلى أن هناك محاولات لإخراج اللاجئين من مخيمات لبنان خارج لبنان في مسعى لتفريغ المخيمات من أهلها وإنهاء قضية اللاجئين.

الأسرى

وفي قضية الأسرى، أكد الحية أن قضية تحريرهم أكثر ما يشغل بال الحركة والقسام، وهي مسألة واجب تسعى له ليل نهار، مبينًا أن الاحتلال هو الذي يعيق إنجاز صفقة تبادل.

وأشار الحية إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يكذب ويزور على شعبه، ولا يريد أن يدفع الثمن، وغير مستعد له، وأن الصفقة ستنجز يوم أن يكون جادًا في إبرامها.

وشدد على أن حماس وطواقمها جاهزة لإبرام صفقة مشرفة، لكن على الاحتلال أن يكون جاهزًا لها، وأن يصمت وأن يتراجع عن سياسة تزييف الحقائق أمام العالم.

ووجه الحية التحية "لأسرانا البواسل الذين يقاومون خلف القضبان بصمودهم وثباتهم، ويعاندون السجان بأمعائهم الخاوية، واصفًا الأسرى بالأسطورة من أساطير الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال والطغيان."

الانتخابات
ودعا الحية السلطة إلى استكمال مشوار الوحدة الوطنية، والذهاب للانتخابات، والاتفاق على استراتيجية وطنية لمواجهة الاحتلال،"

وأشار إلى أن الاستيطان اليوم يأكل الأخضر واليابس بسبب كبح جماح المقاومة بالضفة.

ونبه الحية إلى أن من استراتيجيات حماس في التعامل مع المشهد الفلسطيني هو تعزيز الوحدة الوطنية وتعزيز الديمقراطية، مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يحقق أهدافه بدون وحدة حقيقية قائمة على الشراكة وعدم التفرد.

وقال الحية: نحن جاهزون للوصول إلى حالات توافق وطني في كل المجالات لمواجهة ما يعتري القضية الفلسطينية، وما يخطط لها من مساوئ، وعلى رأسها صفقة القرن.

وشدد على أن الوحدة الوطنية واجبة وضرورة الآن، مطالبًا كل مكونات شعبنا الفلسطيني وخاصة الإخوة في حركة فتح بالوحدة الوطنية لأنها أساس وعنوان وقوة لنا جميعا.

وأكد عضو المكتب السياسي أن ممارسة الديمقراطية عبر صناديق الاقتراع حق للشعب الفلسطيني، وأن الحركة تؤمن بالتداول السلمي للسلطة، وأن من حق شعبنا أن يختار مَن يمثله وأن يختار قياداته.

ولفت إلى أن الحركة مرنة ومتجاوبة، وليست نادمة على ما قدمته، وكان موقفها واضحًا ميسرًا، ووصل ذلك إلى أبو مازن.

الانتخابات بالقدس

وطالب عضو المكتب السياسي لحركة حماس "السلطة بعدم الارتهان لموافقة الاحتلال على إجرائها في القدس، وخوض معركة سياسية معه على كل صندوق اقتراع."
وشدد على أن حماس لا توافق على إجراء الانتخابات العامة بدون القدس؛ لأن القدس عاصمتنا الأبدية، ولن نقبل بما فعلته أمريكا وإسرائيل.

وقال الحية: لا يمكن استجداء الانتخابات بالقدس من الاحتلال، وأن نرهن انتخاباتنا وقضايانا الوطنية بالاحتلال، الفيتو الإسرائيلي هو الذي يمنح ويمنع ونريد أن نواجه الفيتو الاسرائيلي في القدس.

واعتبر أنه ليس من الحكمة والعقلانية أن ننتظر موافقة الاحتلال على إجراء الانتخابات بالقدس، بل جعل الانتخابات بالقدس معركة مع الاحتلال حتى نجريها، لا أن نتراجع، وأن نحرج الاحتلال أمام كل صندوق وبيت وحي.
Advertisements

Advertisements