Advertisements

"البوليتكنك" و"الاتحاد اللوثري والشؤون الدولية الكندية"يبحثان التعاون

نشر بتاريخ: 13/02/2020 ( آخر تحديث: 13/02/2020 الساعة: 13:13 )
"البوليتكنك" و"الاتحاد اللوثري والشؤون الدولية الكندية"يبحثان التعاون
الخليل - معا - بحثت جامعة بوليتكنك فلسطين آفاق التعاون المشترك مع الاتحاد اللوثري العالمي ودائرة الشؤون الدولية الكندية افاق التعاون المشترك، بحضور ممثلة الاتحاد اللوثري زيجلندي وينبرينر وطاقم الاتحاد، ومسؤولة التطوير في مكتب الشؤون الدولية الكندية آنّا دانجو.
وكان في استقبال الوفد الضيف رئيس جامعة بوليتكنك فلسطين الاستاذ الدكتور عماد الخطيب، ونواب الرئيس، ومدير مركز التميّز للتعليم المستمر.
حيث رحب الخطيب بالوفد الضيف، وقدم شرحاً عن جامعة بوليتكنك فلسطين وبرامجها الأكاديمية والخدمات التي تقدمها المراكز التابعة للجامعة للمجتمع المحلي وبين مدى الارتباط الوثيق ما بين الجامعة وسوق العمل.
وكما بيّن نائب رئيس الجامعة لشؤون التخطيط والتنمية المهندس أيمن سلطان كيفية تحول الجامعة إلى جامعة ريادية من خلال العديد من النشاطات التي تشمل المدرسين والطلبة على حد سواء.
وأعربت آنّا دانجو عن سعادتها لزيارة حرم جامعة بوليتكنك فلسطين ووضحت بأنّ الزيارة جاءت ضمن مشروع “GRIT” والذي يستهدف زيادة دمج الفتيات في التعليم والتدريب المهني وتعزيز فرص العمل في السوق المحلي.
وأشارت زيجلندي وينبرينر والمهندس يوسف شاليان الى الدور الذي يقوم به الاتحاد اللوثري العالمي في خدمة المجتمع الفلسطيني وقطاع التعليم والتدريب المهني وأكّدت على التعاون في المجالات ذات الاهتمام المُشترك ما بين المؤسستين.
وفي سياق مُتصل تم زيارة العديد من المراكز في الجامعة كمركز أبحاث التكنولوجيا الحيوية والحجر والرخام والمركز الوطني الفلسطيني للسلامة والصحة المهنية وحماية البيئة، والمختبر المفتوح للتصميم والتصنيع المحوسب "FABLAB"، وبعض المختبرات المُختصة بالعديد من المجالات والتي تخدم أغراضاً عديدة وفئات مُختلفة من الدارسين والباحثين وأيضاً رجال الأعمال والعديد من الأفراد في المجتمع بكافة أطيافه.
وفي نهاية الزيارة تم التوجه الى مركز التميّز والتعليم المُستمر حيث قدّم المهندس اشرف زغير شرحاً حول البرامج والخدمات التي يقدمها المركز للمجتمع وخاصة فيما يتعلق ببرامج التمكين الاقتصادي والارشاد المهني اضافة إلى خدمات حاضنة الأعمال، وأضاف زغير أنّ المركز في صدد التحول الى تقديم خدمات في مجال التعليم عن بعد والعمل الحر عن بعد.
وتم على هامش اللقاء تم زيارة مشغل المعادن الثمينة الذي تم افتتاحه مؤخراً في مركز التميّز والتعليم المستمر بالجامعة.
Advertisements