عبد الهادي يؤكد تضامن الشعب الفلسطيني مع الصين في مواجهة "كورونا"

نشر بتاريخ: 25/02/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:09 )
عبد الهادي يؤكد تضامن الشعب الفلسطيني مع الصين في مواجهة "كورونا"
دمشق- معا- التقى السفير أنور عبد الهادي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الثلاثاء سفير جمهورية الصين الشعبية لدى سوريا فونغ بياو، وبحضور عدد من موظفي الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية.
وفي بداية اللقاء الذي عقد في مقر السفارة الصينية بدمشق أكد عبد الهادي على وقوف دولة فلسطين إلى جانب الحكومة الصينية والشعب الصيني الصديق في مكافحتها لفيروس كورونا الجديد، وثقتها بقدرة الصين الكبيرة في التغلب على هذا التحدي.
وأعرب عبد الهادي عن تضامن شعبنا الفلسطيني وقيادته مع الصين، وثقته من أن هذه القضية ستُعالج بنجاح في ظل الإرادة الصلبة المعهودة عن الشعب الصيني في مواجهة التحديات.
كما وضع عبد الهادي السفير الصيني بصورة آخر التطورات السياسية والمتغيرات الإقليمية والدولية، والخطر الوجودي الذي يهدد القضية الفلسطينية جراء طرح إدارة ترمب لـ"صفقة القرن"، وأبعادها وآثارها الكارثية على المنطقة والعالم أجمع.
وتابع: هذه ليست صفقة سلام وإنما صفقة حرب ستؤدي إلى فوضى شاملة في المنطقة.
وأكد عبد الهادي خلال اللقاء على أهمية تشكيل ائتلاف دولي في مواجهة القوى المناهضة للشرعية الدولية التي يمثلها الحلف الإسرائيلي ـــــ الأميركي، مشيداً بدور الصين على المستوى الدولي وموقفها المناهض لصفقة القرن.
وأيضاً وضع عبد الهادي بياو بصورة التحرك الدبلوماسي الفلسطيني في مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص الرد على "صفقة القرن"، التي تنتهك أبسط القواعد والمبادئ الدولية.
بدوره أعرب السفير الصيني عن تقديره الكبير لتضامن القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني مع الشعب الصيني لمواجهة فيروس "كورونا" والتي تعبر عن عمق العلاقات الثنائية التي تربط الشعبين والبلدين الصديقين.
أكد السفير فونغ بياو، أن الصين ترفض صفقة القرن ومتمسكة بحل الدولتين كما أنها تضع القضية الفلسطينية ضمن أولوياتها وتعمل بشكل مستمر لدعم ومساندة الشعب الفلسطيني في جميع القطاعات وعلى جميع المستويات، خاصة حقه بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.