مطالبات للتدخل الدولي لازالة الجدار الفاصل من وسط باحة مدرسة عناتا الثانوية في القدس

نشر بتاريخ: 25/10/2005 ( آخر تحديث: 25/10/2005 الساعة: 12:33 )
بيت لحم - معا - وجه يوسف عليان مدير مدرسة عناتا الثانوية للذكور التابعة لمديرية التربية والتعليم بمحافظة القدس نداءً الى جميع الجهات المعنية والدولية المختصة بحقوق الانسان والطفل للعمل على وقف بناء الجدار الفاصل في منطقة عناتا, والذي بات يفصل طلاب الصفوف حتى عن زملائهم الآخرين في المدرسة.

وأوضح عليان خلال اتصال هاتفي بمراسلة معاً أن الجدار الفاصل والذي تعمل اسرائيل على تشييده في منطقة الرام بات يقطع مدرسة عناتا الثانوية الى نصفين من جهة الساحة الرئيسية, بل وسلب مساحة واسعة من أراضي المدرسة والتي كانت تصل الى 4,50 دونم, وأما الآن وبعد بناء الجدار بوسطها بقي فقط 500 متر لصالح المدرسة.

وبيّن عليان الآثار السلبية التي خلفها بناء الجدار الفاصل وسط المدرسة ان كان على الأطفال الطلاب, أو على المعلمين أنفسهم. وطالب الجهات المعنية بالتدخل الفوري لازالته والوقوف الى جانب القضية, مؤكداً قيام جهات دولية وباستمرار بزيارة المدرسة والاطلاع على وضعها بصورة مباشرة, اذ كانت آخر زيارة للقنصل السويدي فريدريك كيرست أمس الاثنين, حيث اضطلع عن كثب على وضع المدرسة وعبّر عن استيائه لرؤية جداراً ضخماً يفصل ساحات مدرسة تعليمية.

وعبّر عليان عن استيائه الشديد من استمرار اعتقال قوات الاحتلال الاسرئايلي لثلاثة طلاب من المدرسة, بل والحكم عليهم بالسجن لثلاثة أشهر وغرامة مالية تصل الى ألفي شيقل, بعد أن اقتحمت قوات خاصة اسرائيلية أواخر الشهر الماضي المدرسة واعتقلتهم بتهمة ضرب الحجارة.