الثلاثاء: 07/02/2023 بتوقيت القدس الشريف

امين عام اللجان الشعبية في الخليل يشدد على ضرورة انصاف جميع الموظفين وتفهم الظروف الصعبة للسلطة

نشر بتاريخ: 25/10/2005 ( آخر تحديث: 25/10/2005 الساعة: 22:02 )
نابلس - معا - اكد الامين العام للجان الشعبية الفلسطينية عزمي الشيوخي لجمهور الموظفين المضربين عن العمل والمعتصمين امام المستشفى الحكومي بالخليل ان اللجان الشعبية الفلسطينية في كافة المحافظات الفلسطينية تقف صفاً واحداً خلف المطالب العادله لموظفي القطاع الصحي المضربين عن العمل.

وشدد الشيوخي ان من حق موظفينا ان يعيشوا مع اسرهم حياة كريمه ومؤكداً على ضرورة انصاف كافة الموظفين وتحقيق الحد الادنى من الرواتب التي تحقق الانصاف وتمكن الموظف من القيام بواجباته الاسريه والوظيفيه على اكمل وجه

تصريحات الشيوخي هذه جاءت خلال الزيارة التضامنية التي قام بها للتضامن مع موظفي القطاع الصحي الحكومي

من جانبه قال الدكتور محمد ابو زنيد نقيب الممرضين ان الاضراب ياتي في سياق تجاهل مجلس الوزراء لمطالب العاملين في القطاع الصحي وعدم ايفاء اللجنة المكلفه بدراسة مطالبهم وان العاملون لم يتلقوا أي رد على مطالبهم الخاصة بعلاوة طبيعة العمل وبدل العدوى والتسكين على القانون المعد للخدمات المدنيه وتجاهل القانون لطبيعة العمل للعاملون في القطاع الصحي.

واعلن ابو زنيد انه سيتم اغلاق كافة اقسام الطوارئ في مستشفيات الضفة الغربية كخطوه تصعيديه اخرى ضمن نضالنا النقابي اذا استمرت الحكومة في تجاهل مطالبنا ، كما اعلن ابو زنيد ان كافة المضربين عن العمل في محافظة الخليل سينظمون مسيره سلميه بالملابس الرسميه البيضاء صباح يوم الخميس القادم باتجاه مبنى التشريعي بالخليل لنقل احتجاجهم للمجلس التشريعي على عدم انصاف الموظفين وتحقيق الحد الادنى للحياه الكريمه للعاملين

وفي نفس السياق قال عضو النقابة خالد ربعي انه يستثنى من الاضراب مرضى غسيل الكلى ومرضى الجلطات القلبيه الحاده والعلاج الكيمائي لمرضى السرطان وحالات النزيف الحاد .

وقد وتواجد العديد من المرضى امام المستشفى الحكومي والذين حضروا لتلقي العلاج ولم يحصلوا عليه نتيجة للاضراب حيث ناشدوا كافة الجهات المسؤوله وعلى راسها الرئيس محمود عباس ورئيس مجلس الوزراء احمد قريع ووزيري الماليه والصحة بالعمل الفوري على تنفيذ مطالب العاملين وحل المشكلة من جذورها .