الناطق باسم الجيش الاسرائيلي: سنكّثف عمليات الاغتيال والاجتياحات

نشر بتاريخ: 27/10/2005 ( آخر تحديث: 27/10/2005 الساعة: 11:12 )
القدس- معا- قال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي آفي حاي صباح اليوم أن قيوداً مشددة إضافية ستفرض على الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، تشمل تقييد حركة تنقل المواطنين والمركبات وفرض حصار شامل على الضفة، وإغلاق معبريْ "كارني " وايرز"، ومنع دخول الصحافيين الى هذه المناطق.

وأكد الناطق في حديث مع مراسلنا في القدس، أن الهدف الحقيقي من الاجراءات الأخيرة التي أعقبت عملية الخضيرة، هو محاربة البنية التحتية لحركة " الجهاد الاسلامي" التي تبنت تلك العملية، ونفذت مؤخراً سلسلة من عمليات اطلاق الصواريخ من قطاع غزة على أهداف اسرائيلية.

وأضاف:" جميع الامكانيات والاحتمالات للردود الاسرائيلية العسكرية ولطبيعتها واردة، بما في ذلك مواصلة وتوسيع عمليات الاغتيال، والإجتياحات والتوغلات، واستمرار عمليات الاعتقال".

وزعم الناطق المذكور، أن لا علاقة بين عملية اغتيال لؤي السعدي التي نفذتها وحدة خاصة في الجيش الاسرائيلي، وعملية التفجير في " الخضيرة" أمس، مشيراً الى أنه لا يمكن لأية منظمة فلسطينية أن تقوم بهذا النوع من العمليات في يوم واحد".

وقلل الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي من أهمية الادانة الفلسطينية الرسمية لعملية الخضيرة قائلاً:" يكفينا تصريحات وإدانات كلامية... نريد عملاً واسع النطاق على الأرض ضد المنظمات التي ترتكب مثل هذا النوع من العمليات".