الأحد: 01/11/2020

القنطار يطالب بتحرك فوري لإنهاء معاناة الأسرى المتفاقمة

نشر بتاريخ: 02/11/2005 ( آخر تحديث: 02/11/2005 الساعة: 06:36 )
رام الله- معا - طالب عميد الاسرى اللبنانيين سمير القنطار المؤسسات الدولية والحقوقية ووزراة شؤون الاسرى وكل الجهات المسؤولة للاهتمام بالاسرى وباوضاعهم لاسيما الاسرى المرضى الذين لا يتلقون علاجا او رعاية صحية .

كما وطالب وبلسان كل الاسرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس " ابو مازن " للمساعدة في الافراج العاجل عن الاسير يحيى السنوار الذي تتدهور حالته الصحية بشكل كبير، والذي يعاني امراضا كثيرة دون اهتمام من قبل ادارة السجن التي تمنع الرعاية الصحية والادوية عنه وبقية الاسرى المرضى وتماطل بشكل قمعي في علاجهم.

جاء ذلك خلال زيارة لمحامية جمعية انصار السجين سناء الدويك لعدد من الاسرى في سجن هدريم الذي يضم" 240 " اسيرا موزعين على قسمين دون ان يكون هناك اية اتصالات او زيارات بينهما في ظل ظروف اعتقالية سيئة ، ونقص في الحاجيات الاساسية اضافة الى المعاملة القاسية وانعدام علاج الحالات المرضية .

وقد افاد الاسرى الذين تمت زيارتهم وهم : عميد الاسرى اللبنانيين سمير قنطار ثابت مرداوي من عرابة جنين، زكريا نجيب ، عبد الناصر عيسى من مخيم بلاطة شرقي نابلس , "انهم يحتجزون في ظروف معيشية وصحية سيئة حيث الحرمان والقهر والاستفزاز اليومي المتمثل في سياسة الحرمان من ابسط الحقوق وتوفير الادوات اللازمة في مطبخ السجن لتحسين طهي الطعام المقدم لهم ، اضافة الى الاهمال الطبي المتعمد والمماطلة في تقديم العلاج للاسرى المرضى والمصابين والنقص بالطعام واللباس والاغطية علما ان موسم الشتاء على الابواب ".

وعلى صعيد زيارات الاهل للاسرى ؟ اوضحت الدويك ان الزيارات انقطعت بالكامل ولم ير الاسرى ذويهم منذ اكثر من شهرين اضافة الى انقطاع زيارة المحاميين للاسرى وذلك بسبب الاعياد اليهودية الامر الذي يؤثر سلبا على قضايا الاسرى ومتابعتها من قبل المحاميين .

وقالت الدويك ان الاسرى يعتمدون بشكل كبير على الكانتينا في داخل السجون الامر الذي يرهق وضعهم المادي ويكلفهم الكثير من الاموال لشراء حاجياتهم ، اضافة الى تدني المستوى المطلوب في داخل مطبخ السجن لافتقاره للكثير من الادوات الكهربائية وادوات الطهي .

واشارت الدويك الى وجود حالتين للاسرى يعكسان الواقع المؤلم الذي يعيشه الاسرى في سجن " هداريم " وهم :الاسير ثابت مرداوي حيث حرم من زيارة ذويه ، سوى مرة واحدة منذ اعتقاله قبل عدة سنوات , و الاسير المريض زكريا نجيب وادارة السجن ترفض تقديم العلاج له .

من ناحيتها طالبت جمعية انصار السجين الجهات الرسمية والشعبية والدولية المختصة بالتحرك الفوري والجاد لرفع المعاناة عن الاسرى والاسيرات في السجون الاسرائيلية محذرة في الوقت ذاته من انفجار الوضع الذي اصبح لايطاق في داخل السجون.