الأحد: 01/11/2020

رئيس الوزراء ابو علاء يلتقي مارك اوت المبعوث الاوربي لعملية السلام لبحث تفاصيل اعادة تشغيل معبر رفح

نشر بتاريخ: 06/11/2005 ( آخر تحديث: 06/11/2005 الساعة: 16:42 )
رام الله- معا- اجتمع احمد قريع "ابو علاء" رئيس الوزراء الفلسطيني في رام الله اليوم بمبعوث الاتحاد الاوروبي لعملية السلام في الشرق الاوسط مارك أوت وبحث معه موضوع اعادة فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة.

وأكد الدكتور صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير في ختام الاجتماع الذي شارك فيه, أن الجانب الفلسطيني طلب مساعدة الاوروبيين في تشغيل العبر, قائلا:" هناك قوانين فلسطينية وطلبنا مساعدة الاتحاد الاوروبي لبناء قدراتنا وامكانياتنا ونثمن دور الاتحاد في هذا المجال" وأضاف" معبر رفح فلسطيني وبالجانب الاخر مصري".

وفيما يتعلق باسرائيل, أشار عريقات الى وجود مباحثات مستمرة مع الجانب الاسرائيلي مؤكدا أن دور الاتحاد الاوروبي لن يخرج عن الاتفاق بين الطرفين ومصر.

وقال عريقات للصحافيين "نأمل ان يتوج هذا الاتفاق بشكل سريع, لان معظم القضايا متفق عليها".

وأشار الى بعض القضايا التي تطرحها اسرائيل "ولا طائل منها مثل الكاميرات وربطها وما الى ذلك", وأكد عريقات أن هذا لن يحدث "لان المعبر هو فلسطيني وهناك طرف ثالث للتاكد من تحمل الفلسطينيين لمهماتهم, والتاكد من بناء الثقة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

من جانبه قال المبعوث الاوروبي في ختام الاجتماع:" نحن هنا لبحث موقف الطرف الثالث وفهم الاحتياجات والمستلزمات للسلطة الفلسطينية, ونامل انه بمساعدة مبعوث الرباعية السيد ولفنسون ان يكون هناك حلول لكل القضايا العالقة, وسنرفع تقاريرنا حول الدور الذي قد نلعبه في معبر رفح.

وأضاف اوت ان الاتحاد الاوروبي مستعد لان يلعب دور الطرف الثالث, قائلا: بدأنا في بحث تفاصيل ذلك.

وأكد اوت أن الجانب الاوروبي لن يتدخل في قضية الجمارك والامن لانها وظيفة الفلسطينيين وأضاف"نحن متأكدون انهم سيقومون بذلك على اكمل وجه".

وأعلن أوت ان الاوروبيين سيقدمون مساعدات تتعلق بالمراقبة اضافة لعمل حلقة وصل بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وأضاف قائلا:" نحن ما نريده ان تتفق اسرائيل والسلطة الفلسطينية حول بروتوكول لادارة المعبر", مضيفا" نحن لن نتدخل بهذا البروتوكول لكننا سنعمل على اخراجه الى النور, وسنتاكد أن الامن والجمارك الفلسطينيه تسير على اكمل وجه".