الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مؤسسة أطباء بلا حدود تناقش مع نادي الأسير سبل العلاج النفسي للأسرى المحررين

نشر بتاريخ: 18/06/2008 ( آخر تحديث: 18/06/2008 الساعة: 17:50 )
الخليل - معا - التقى أمجد النجار مدير نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل في مكتبه السيد "خوان كارلوس" منسق مؤسسة أطباء
بلا حدود والأخصائي الاجتماعي السيد "محمد وريدات أبو فراس" والمرشد الميدانية "ميرفت غريب" وفي بداية اللقاء أكد السيد "كارلوس" على العلاقة الإيجابية والتواصل الذي يربط بين نادي الأسير وأطباء بلا حدود في متابعة ملفات الأسرى وزوجاتهم وأطفالهم بكل ما يتعلق بالوضع النفسي الذي يترك أثره بعد عمليات الاعتقال من جنود الاحتلال .

وتحدث أن مؤسسة أطباء بلا حدود وهي مؤسسة محايدة مستقلة تعمل حول محنة السكان الذين في خطر من أجل تخفيف المعاناة وإعادة تأكيد الاحترام للإنسان وحقوقهم الأساسية.

وأن الهدف من لقاء اليوم هو العمل مع الأسرى المحررين الذين يطلق سراحهم .
وتعرضوا للانتهاكات والاعتداءات وعمليات قمع وتنكيل أثناء وجودهم رهن الاعتقال وأن هناك توجه لدى منظمة أطباء بلا حدود لتنفيذ برنامج نفسي مصحوب بمساعدة طبية واجتماعية وبدوره رحب السيد أمجد النجار مدير نادي الأسير بالسيد "خوان كارلوس" مؤكداً على أهمية الدور الذي تقوم به منظمة أطباء بلا حدود في محافظة الخليل وماله من تأثير إيجابي على ذوي الأسرى في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها بسبب اعتقال الآباء والأبناء، مثمنا بالوقت نفسه اهتمام منظمة أطباء بلا حدود وبمتابعة الأسرى المحررين وتم الاتفاق في نهاية الاجتماع على ترتيب لقاء موسع يشمل مجموعة من الأسرى المحررين ومناقشة الوضع الصحي النفسي للأسرى بسبب تأثيرات ظروف الاعتقال.