الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

اعتصام في جنين للمطالبة بالإفراج عن الأسير زيد زكارنة 60 عاما و مدير الأوقاف في المدينة

نشر بتاريخ: 08/11/2005 ( آخر تحديث: 08/11/2005 الساعة: 21:21 )
جنين - معا - اعتصم المواطنون اليوم أمام الصليب الأحمر في جنين من اجل المطالبة بالإفراج عن الأسير زيد محمود زكارنه 60 عاما مدير الأوقاف في محافظة جنين ورئيس لجنة الزكاة والذي اعتقل في تاريخ 25/9/2005.

وانضم إلى الاعتصام موظفي مديرية الأوقاف وموظفي لجنة الزكاة في جنين ونقابة الأطباء وأهالي محافظة جنين وأيتام المحافظة والمؤسسات الأهلية والمجتمع المدني في جنين.
ورفعت اليافطات التي تطالب بالإفراج عنه وصور الأسير والأعلام الفلسطينية وحملت المسؤولية للسلطات الإسرائيلية الكاملة عن تدهور الحالة الصحية لزكارنه كما طالب المعتصمون المجتمع الدولي والهيئات الدولية بالضغط على إسرائيل من اجل إطلاق سراح الأسير زيد زكارنه كما طالبوا الضمائر الحية أيضا بالضغط على إسرائيل.

وتحدث رمزي فياض أسير محرر من السجون الإسرائيلية كلمة نيابة عن أمين سر حركة فتح في إقليم جنين عطا أبو ارميلة بشكل عام عن ملف الأسرى الذي لم يحظى بالاهتمام الأول والذي هو أهم من ملف الجدار وأضاف ان الأسرى في السجون الإسرائيلية يتعرضون لأشد أنواع الإهانة والإذلال بعد عام 2000 وبكافة أشكاله ومنها المشاعر الدينية التي تعرضت أيضا إلى الإهانة والإذلال من قبل الجيش الإسرائيلي.

واوضح فياض حرمان الأسرى من ابسط القواعد الحياتية بالإضافة إلى الظروف السياسية التي يعشها الشعب الفلسطيني وأضاف أن الهدنة وما شابه ذلك والذي يمر به الشعب الفلسطيني يشكل ضغط نفسي في حياة الأسير.

ودعا فياض إلى الإفراج الفوري عن الشيخ زيد كحالة إنسانية لأنه يعاني من عدة أمراض وهو السكري والضغط ومرض في عضلات القلب وأضاف " أن الاعتقال الذي وصل إلى رجال الدين المميزين كأمثال زيد زكارنه لهو أمر خطير وهذه يبين لنا أن الجيش الإسرائيلي لا يميز بين رجل الدين وبين رجل المقاومة".

و دعا فياض المفاوضين الفلسطينيين إلى البحث عن كل البدائل بأن يكون موضوع الأسرى هو البند الأول في جدول زمني ولا فرق بين الأسرى الملطخين بالدماء والأسرى السياسيين كما قسمتهم إسرائيل.

واضاف " ليكن هذا الاعتصام بادرة خير من اجل إقامة ثورة بيضاء من اجل المعتقلين والأسرى ودعا إلى وضع برنامج خاص من اجل قضية الأسرى كخيمات الاعتصام ومظاهرة طلبة الجامعات والمدارس".

من جانبه دعا مسعد العمار نائب مدير أوقاف جنين إلى الإفراج الفوري عن زيد زكارنه خاصة لوضعه الصحي السيئ وعن كافة الأسرى وقال العمار " ان زيد زكارنه رجل سلام وداعية إلى السلام لأنه لا يميز بين اليتيم المسلم واليتيم المسيحي واليتيم السامري ".

وأضاف " إن لجنة الزكاة هي لجنة مرخصة من قبل السلطة الوطنية فلماذا يتم اعتقال زيد هل أعمال لجنة الزكاة والأوقاف إرهابية لا وألف لا بل إن أعمال اللجنة قانونية ومكشوف للجميع".

وطالب بحزم المؤسسات الإنسانية والحقوقية بالضغط على إسرائيل من اجل الإفراج الفوري عن الشيخ زيد زكارنه واخذ الاعتبارات المرضية التي يعاني منها الشيخ زكارنه.
وفي نهاية الاعتصام سلم المعتصمون مذكرة إلى الصليب الأحمر للمطالبة بالإفراج عن الشيخ زيد زكارنه.