الخميس: 22/10/2020

في إطار علاقات التعاون ومتابعة أعمال اللجنة الفلسطينية المصرية المشتركة: وزير التربية والتعليم العالي يستقبل وفداً مصريا

نشر بتاريخ: 09/11/2005 ( آخر تحديث: 09/11/2005 الساعة: 14:21 )
رام الله - معا - استقبل د. نعيم أبو الحمص وزير التربية والتعليم العالي اليوم وفداً مصرياً يتكون من د. رندة لبيب مديرة شؤون فلسطين في الخارجية المصرية، وعمرو معوض رئيس مكتب جمهورية مصر العربية في رام الله، وخالد أنيس من مكتب وزارة الخارجية المصرية، يرافقهم عبد الله أبو شاويش من الخارجية الفلسطينية.

ورحب د. أبو الحمص بالوفد المصري وأثنى على الدور الكبير الذي تضطلع به جمهورية مصر العربية الداعم والمؤيد للقضية الفلسطينية، وجرى خلال اللقاء الحديث عن علاقات التعاون بين فلسطين ومصر في مجالات عدة.

وتطرق أبو الحمص إلى موضوع متابعة أعمال اللجنة الثنائية المشتركة وتفعيل البنود التي تم الاتفاق عليها في اجتماع اللجنة في القاهرة في شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي، كما تم الاتفاق على تحديد موعد مستقبلي لتوقيع برنامج تعاون تربوي مع مصر.

وتم كذلك الاتفاق على تشكيل لجنة ممثلة من وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي المصريتين ووزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، لبحث علاقات التعاون.

يذكر أن جمهورية مصر العربية قامت مؤخراً بفتح مكتب تمثيل لها في رام الله برئاسة عمرو معوض.

وحضر الاجتماع من وزارة التربية كل من بصري صالح مدير عام العلاقات الدولية والعامة، وأنور زكريا مدير عام المنح والبعثات، وزياد الناظر مدير العلاقات الدولية، وفروس ضبيط مدير العلاقات الثقافية.

وكان د. عبد الله عبد المنعم وكيل الوزارة التقى في مقر الوزارة بغزة د. رندة لبيب، ود. حازم رمضان مستشار السفارة المصرية، وخالد أنيس، يرافقهم أحمد رمضان وشوقي القدرة من الخارجية الفلسطينية، بحضور نعمان الشريف مساعد مدير عام العلاقات الدولية والعامة بالوزارة.

ورحب د. عبد المنعم بالوفد مثمناً التعاون الفلسطيني المصري في شتى المجالات، ودور مصر التاريخي في دعم التعليم الفلسطيني. وتمنى كذلك زيادة عدد المنح المقدمة من مصر للطلبة الفلسطينيين لتصل إلى (100) منحة، وكذلك زيادة عدد المقاعد الجامعية في التخصصات التي يرغب الطلبة بدراستها في مصر مثل: الطب والهندسة وطب الأسنان والصيدلة والالكترونيات، وأن يتم مساواة الطالب الفلسطيني بالطالب المصري في الرسوم الدراسية.

من ناحيتها أكدت د. لبيب على أن هدف الزيارة هو متابعة أعمال اللجنة الثنائية المشتركة، حيث أشارت إلى تقديم عدد من المنح الجامعية للطلبة، وأوضحت أنه يتم معاملة الطفل الفلسطيني كالطفل المصري في مدارس التعليم العام الحكومية بمصر بناءً على قرار رئاسي صدر عن رئيس جمهورية مصر العربية بتاريخ 27/10/2000 في بداية انتفاضة الأقصى.

واتفق الجانبان على زيادة المنح الدراسية الجامعية وكذلك زيادة عدد المقاعد الجامعية الممنوحة للطلبة الفلسطينيين في تخصصات متفق عليها، ومعادلة الشهادة الثانوية المهنية الفلسطينية كمثيلتها في مصر، ومتابعة تفعيل بند إقامة مركز ثقافي مصري في فلسطين وآخر فلسطيني في مصر. كما اتفق الجانبان على تشكيل لجنة فنية مشتركة لمتابعة تنفيذ البرامج التنفيذية التي تضمنها محضر اجتماع اللجنة المشتركة في القاهرة.