الأحد: 03/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

"معا" تنشر تفاصيل صفقة تبادل الاسرى بين حزب الله واسرائيل

نشر بتاريخ: 29/06/2008 ( آخر تحديث: 29/06/2008 الساعة: 17:15 )
بيت لحم -معا- اقر الكابينت الاسرائيلي عصر اليوم، باغلببة 22 صوتا، وامتناع ثلاثة وزراء عن التصويت، صفقة تبادل الاسرى مع حزب الله، والتي تضمن اطلاق سراح الاسير اللبناني سمير قنطار، واربعه اخرين من اسرى حزب الله، واسرى فلسطينيين مقابل جثث الجنديين الاسرائيليين اللذين وقعا في اسر حزب الله عام 2006 .

وجاء الحسم الحكومي بخصوص الصفقة رغم اقتناع الوزراء بان الجنديين ليسا من بين الاحياء، ووصفهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بـ "بالشهداء" بعد يوم طويل وشاق من المفاوضات والمباحثات التي بدأت حوال الساعه العاشرة من صبح اليوم الاحد وامتدت الى ساعات ما بعد الظهر .

وفور اتخاذ القرار دخلت عائلات الجنود الاسرى الى مكتب اولمرت للاجتماع به حيث سيبلغهم قرار الحكومة، وموافقتها على صفقة التبادل .

وفيما يلي نص قرار الكابينت الاسرائيلي كاملا :
"اقرت الحكومة الصفقه بهدف اطلاق سراح الجنود المختطفين في لبنان بناء على البنود التالية :

1- اعادة الجنديين الاسرائيليين المختطفين الدار ريغيف، واهود غولدسوار الى اسرائيل وتسليمها تقريرا حول الطيار المفقود رون اراد، بناء على قرار حكومة اسرائيل رقم 978 من اليوم التاسع من شهر نوفمبر عام 2003 اضافة الى تسليم اسرائيل اشلاء الجنود الذين قتلوا خلال حرب لبنان الثانية.

ومقابل اعادة الجنديين تطلق اسرائيل سراح سجناء ومعتقلين موجودين في مراكز الاعتقال لديها وتسلم جثث قتلى ومعلومات وفقا للتفصيل التالي :

أ‌- يطلق سراح سمير قنطار واربعة اخرين من المقاتلين غير الشرعيين التابعين لحزب الله والموجودين في اسرائيل .
ب‌- يتم تسليم لبنان عشرات الجثث التابعة لمتسللين و"مخربين" من بينهم ثمانية جثث لرجال حزب الله سقطوا خلال الحرب الاخيرة .
ت‌- يتم تسليم الامين العام للامم المتحدة معلومات تتعلق بالدبلوماسيين الايرانيين الاربعة المفقودين .
ث‌- بعد تنفيذ الصفقة يتم اطلاق سراح اسرى فلسطينيين يتم تحديد هوياتهم واعدادهم من قبل اسرائيل فقط وحصريا .

2- يواصل المكلف من قبل رئيس الحكومة بمتابعة ملف المفقودين، عوفر ديكل، جهوده لتفاوضية لتنفيذ البنود المفصلة بهذا القرار .

3- تقيم الحكومة الاسرائيلية نقاشا اضافيا يهدف الى اجمال وتنفيذ الاتفاق حسب البنود الواردة في هذا القرار .

4- تعود الحكومة وتؤكد التزامها بعمل كل ما يلزم للحصول على معلومات موثوقه ومؤكدة تلقي الضوء على مصير الطيار المفقود رون اراد ".

وكانت وكالة معا " قد عملت ان رئيس جهاز الموساد مئير داجان - الاستخبارات الدولية - ويوفال ديسكين رئيس جهاز الشاباك - المخابرات الاسرائيلية الداخلية رفضا الموافقة على بنود صفقة تبادل الاسرى مع حزب الله خشية تعزيز ظاهرة خطف جنود اسرائيليين في المستقبل .

وخلال جلسة مجلس الوزراء الاسرائيلي اليوم الاحد يدور نقاشا وصفه بـ" الحاسم" حول صفقة تبادل الاسرى مع حزب الله والتي تشمل الافراج عن الجنديين الاسيرين "الداد ريغف وايهود غولدفاسر".

يشار الى ان وزراء احزاب العمل وشاس والمتقاعدين اعربوا عن تأييدهم لهذه الصفقة وكذلك عدد من وزراء حزب كاديما.

اما رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت وبعض وزراء كاديما فلم يعلنوا بعد موقفهم من هذا الموضوع.

فيما قال وزير الجيش ايهود بارك مساء امس انه يجب اعادة الجنود الاسيرين احياء او امواتا.

يذكر ان اسرائيل كانت قد اكدت في صفقة التبادل السابقة مع حزب الله قبل بضع سنوات ان اطلاق سراح سمير القنطار لن يتم الا مقابل حصولها على معلومات حول قضية ملاح الجو المفقود رون اراد وبالتالي يتوقع ان تطالب اسرائيل بتلقي تقرير مفصل من حزب الله حول الجهود التي قامت بها المنظمة لاقتفاء آثار رون اراد قبل تنفيذ صفقة تبادل الاسرى الحالية.

وفي لبنان قال مصطفى الحاج علي عضو المكتب السياسي لحزب الله ان هناك مؤشرات إيجابية جديدة على قرب إتمام صفقة تبادل أسرى مع اسرائيل مؤكداً أن حزب الله يستعد لإعلان أخبار سعيدة لعوائل الأسرى.

ورفض الحاج علي الادلاء بتفاصيل اوفى حول هذه الصفقة قائلا:" إن تلك التفاصيل لا يملكها سوى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله حرصا على إتمام الصفقة".