في ذكرى رحيل عرفات : ابو مازن يتهم اسرائيل بادارة ظهرها للشرعية الدولية وخارطة الطريق ورؤيا الرئيس بوش

نشر بتاريخ: 11/11/2005 ( آخر تحديث: 11/11/2005 الساعة: 17:15 )
رام اللة - معا- اكد الرئيس محمود عباس ابو مازن ان الممارسات والانتهاكات الاسرائيلية مستمرة في تهويد القدس، وعزلها من خلال الجدار والاستيطان وسلب هويات ساكنيها اضافة للتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية ،والاستمرار في بناء جدار الفصل العنصري والذي أتى على ممتلكات الفلسطينيين في اطار خطة اسرائيلية هادفة الى تكريس الحلول الانفرادية ، والغاء الشريك الفلسطيني في عملية السلام ، وبات ذلك واضحا من خلال ممارساتها قبل واثناء وبعد الانسحاب من غزة والذي جعلناه انسحابا هادئا ، محافظين خلاله على الهدوء والتهدئة ، الا ان اسرائيل سعت من خلاله الى تشديد قبضتها على باقي الاراضي الفلسطينية في الضفة الغربية بما ذلك القدس وهو ما يتنافى مع قرارات الشرعية الدولية والمبدأ الاساسي لعملية السلام والمتمثل بالارض مقابل السلام العادل والشامل ، اضافة لتناقضه مع خريطة الطريق ورؤية الرئيس بوش باقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف تعيش الى جانب اسرائيل .

واضاف ابو مازن ان هدم بيوت الفلسطينيين واقتلاع اشجارهم وتدمير اقتصادهم والاحتفاظ باسراهم واستمرار الاعتداءات عليهم اصبحت من ثوابت السياسة الاسرائيلية معتبرا ان قضايا الحل النهائي اصبحت اسيرة للسياسة الاسرائيلية .

واعلن ابو مازن بأن الاهداف المعلنة والمضمورة لاسرائيل من وراء الانسحاب من غزة لن تقعدنا عن بذل كل الجهود لتحويل هذا الانسحاب الى مدخل لانهاء الاحتلال من كافة الاراضي المحتلة عام 67 بما فيها القدس الشريف العاصمة الابدية لدولة فلسطين المستقلة .

وحول الانتخابات التشريعية المقبلة قال ابو مازن بانها ستجري بموعدها المحدد كما اقر سابقا ووستشارك فيها كافة الاطياف الفلسطينية دون الخضوع لاية اشتراطات او تدخلات خارجية، وبالتالي فان هذه الانتخابات ستفرز قيادة منتخبة للسلطة الوطنية ومؤسساتها وسيتم وضع حد لكل التسميات الاخرى، فلا شرعية الا شريعية السلطة الوطنية المنتخبة من الشعب الفلسطيني وعبر صناديق الاقتراع .

واكد ابو مازن على ان تكريس القانون واحترامه لن يتم التهاون به ولن يسمح بخرقه او بالاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة للشعب الفلسطيني مشيرا الى ان السلطة ماضية في سياسة الاصلاح ومكافحة الفساد وبناء المجتمع الفلسطيني ومؤسساته الديمقراطية واحترام حقوق الانسان والحريات العامة والخاصة .

واضاف الرئيس عباس قائلا :" لقد استطعنا تفويت الفرصة على الاحتلال الذي راهن على انفجار الوضع الداخلي بعد الانسحاب من غزة وتمكنا من انجاز اتفاق القاهرة والذي وقعت عليه كافة الفصائل الفلسطينية واعلنا الهدنة بناء عليه والتزمنا بها .

جاء خطاب ابو مازن اثناء المهرجان الذي عقد في مقر المقاطعة في رام الله بمناسبة الذكرى الاولى لرحيل الرئيس ابو عمار.

وادان ابو مازن في كلمته التفجيرات التي وقعت في عمان وراح ضحيتها العشرات من الشهداء الفلسطينيين والاردنيين معتبرا اياها من تدبير مجرمين معاديين للبشرية وظلاميين يكرهون الحياة مقدما تعازيه للاردن ملكا وحكومة وشعبا بهذا المصاب الجلل والذي طال الفلسطينيين ايضا .

وتحدث في الحفل ايضا صخر حبش رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان وكذلك الدكتور ناصر القدوة ممثلا لذوى الرئيس الراحل ابو عمار اضافة لسماحة الشيخ عكرمة صبري مفتي القدس والاب عطالله حنا الناطق باسم الكنيسة الارثوذكسية وآخرون اكدوا في كلماتهم على السير قدما على الدرب التي رسمها عرفات وعبروا عن افتقادهم له خاصة في هذه الظروف ،معددين مناقبه وتضحياتهالجسام تجاه قضيته قضية فلسطين التي تماها معها .