دائرة العلوم الاجتماعية في جامعة بيت لحم نظمت يوما تعريفيا بمركز ماهر للاطفال

نشر بتاريخ: 13/11/2005 ( آخر تحديث: 13/11/2005 الساعة: 17:08 )
بيت لحم- معا- نظمت دائرة العلوم الاجتماعية في جامعة بيت لحم بالتعاون مع مركز ماهر للأطفال السبت يوما تعريفيآ بمركز ماهر لنحو 30 طالبآ وطالبة من الجامعة برفقة مدرسة الخدمة الاجتماعية, نبيلة الدقاق, وبحضور منسقة التدريب وأمينة سر المركز, ماجدة سلسع ومشرفة التدريب, كفاح مناصرة ومنسقة التعليم, المربية فاتنة شقير.

كما شارك في النشاط عدد من متدربي ومتطوعي المركز من جامعات القدس والقدس المفتوحة وبيرزيت.

وبعد ترحيب مشرفة الفنون في المركز, الفنانة ليالي صبح بالحضور, قدمت عددآ من المتحدثين الذين أجابوا ايضآ على تساؤلات الطلبة, فقدمت الطالبتان المتدربتان ( في مركز ماهر) ايناس أسعد وهبة ابو سالم لمحة عن تجربتهما في المركز والفائدة العملية من مساندة الأطفال مرضى السرطان وعائلاتهم, وما يميز المركز ومتطوعيه من الإنتماء للمجتمع وأطفاله ونظام التطوع وتوزيع الأدوار والعلاقة التكاملية بين إدارة المركز ومتطوعيه.

ثم قدم الطالب المتطوع يزن اللحام نبذة عن أهم برامج المساندة التي يقدمها المركز مرفقة بعرض مصور شاركه في إعداده زميله راني خلاوي.

ومن جهتها استعرضت الأخصائية في قسم سرطان الأطفال في مستشفى هداسا عين كارم, عودة بشارة, أهم العوامل النفسية والإجتماعية المؤثرة على الطفل مريض السرطان وعائلته, بعد تقديمها نبذة عن مرض السرطان. ودعت بشارة في كلمتها الى إيلاء الاهتمام الى أشقاء الطفل المريض ايضآ.

اما رئيس الهيئة الأدارية لمركز ماهر, يحيى ابو شريف, فاستعرض تجربته وتجربة أسرته مع المرض وفقدانه لولده, ومصادر القوة التي دفعته وساعدت على تأسيس وبناء المركز, وعلى فلسفة العمل التطوعي في بلادنا وأسلوب وعوامل تقويتها في مركز ماهر الذي لا يزال يعتمد في نشاطاته وخدماته لقطاع اكثر احتياجآ, على العمل التطوعي غير مدفوع الأجر.

وانتقل الجميع, أخيرآ, الى مستشفى " الحسين" المجاور لمشاركة عدد من الأطفال المرضى الإحتفال بعيد ميلادهم والتعرف الى غرفة التعليم والألعاب التي قدمها المستشفى للمركز وجهزها الأخير لتنفيذ الفعاليات المختلفة, ولم تتمالك إحدى أمهات الأطفال نفسها وبكت فرحآ من مشاركة حشد كبير لولدها في عيد ميلاده.

هذا وقد تبادلت الأطراف الشكر على تنظيم اليوم التعريفي الدراسي ودعت الى تعميم وتكرار هذه التجربة.