الحركة الاسلامية في الخليل ترفض قرار تاجيل الانتخابات البلدية وتحمل السلطة وفتح كافة التداعيات المترتبة عليه

نشر بتاريخ: 14/11/2005 ( آخر تحديث: 14/11/2005 الساعة: 15:44 )
الخليل - معا - رفضت الحركة الاسلامية في بيان لها اليوم قرار تاجيل الانتخابات البلدية في مدينة الخليل حتى اشعار اخر ، والتي كان من المفترض اجرائها في واصفة القرار بغير الشرعي باعتباره يتجاوز حق المواطنين في المدينة باختيار ممثليهم في المجلس البلدي.

وحملت الحركة في بيانها السلطة الفلسطينية وحركة فتح كل التداعيات المترتبة عن قرار التاجيل سواء القانونية او الامنية مستهجنة ما اسمته بسوء النية المبيت لدى السلطة لتاخيرها اعلان التاجيل حتى اللحظة الاخيرة.

واكدت الحركة ان السبب وراء تاجيل الانتخابات يعود الى صراعات داخل حركة فتح مشيرة الى ان ذريعة قرار التاجيل والمتمثلة بما يسمى مناطق H1) و H2 ) هي ذريعة واهية لان انتخابات الرئاسة السابقة جرت في الظروف المقيتة والسيئة نقسها.

ودعت الحركة الاسلامية في الخليل كافة ابناء الشعب الفلسطيني الى الوقوف صفا متراصا حول حق شعبنا في التعبير عن ارادته مشيرة الى انها لن تقف مكتوفة الايدي وانها ستتخذ كل ما تراه مناسبا لحمل متخذي القرار عن التراجع عنه.

يذكر ان الانتخابات لاختيار مجلس بلدي جديد في مدينة الخليل كان مقررا اجراؤها في الخامس عشر من الشهر القادم.