اللجان الشعبية تواصل فعاليتها لإحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل الرئيس ياسر عرفات

نشر بتاريخ: 15/11/2005 ( آخر تحديث: 15/11/2005 الساعة: 13:02 )
الخليل- معا- تواصلت الفعاليات الشعبية في ذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات لليوم الثاني على التوالي في قاعة شهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف بمقر اللجان الشعبية الرئيسي بالخليل فقد زين المقر بالاعلام الفلسطينية وصور الرئيس الراحل ياسر عرفات وعقدت ظهر اليوم ندوة بعنوان رحيل الرمز بحضور ممثلين عن مؤسسات ودوائر رسمية ووطنية وشعبية وكوادر نسوية.

وفي بداية الندوة وقف الحضور دقيقة حداد مع قراءة الفاتحة على روح الرئيس الراحل ياسر عرفات وبعدها ألقى امين عام اللجان الشعبية عزمي الشيوخي كلمة رحب فيها بالحضور واستذكر العديد من المحطات النضالية للرئيس الراحل كمفجر للثورة وكقائد عملاق نقل القضية الفلسطينية من قضية مشردين ولاجئين الى قضية وطنية وثورة شعبية مستمرة حتى التحرير الشامل.

وبعدها ألقت الدكتورة سحر القواسمي أمينة سر المكاتب الحركية لحركة فتح اقليم الخليل ممثلة عن القطاع النسوي كلمة شرحت فيها اهتمام الرئيس الراحل ياسر عرفات بقطاع المرأة ودعمه ومساندته للأطر والمؤسسات النسوية وأكدت ان الرئيس الراحل كان حريص ان تأخذ المراة دورها في صنع القرار كما كان لها دورها في خنادق النضال والثورة وإضافت ان الشعب الفلسطيني عملاق بعدالة قضيته وتضحياته وبقيادته التاريخية واشارت ان الرئيس الراحل ابو عمار هو من أسس اتحاد المراة الفلسطينية وهو من أعطى المراة دوراً في القيادة.

وألقى تيسير قراجه مدير عام وزارة الداخلية كلمة تحدث فيها عن سيرة أبو عمار منذ كان طالبا الى أن أصبح ثائر مشيراً الى مواقفه في فترة انطلاق الثورة والى عملية نفق عيلبون ومعركة الكرامة التي قادها واعادة الكرامة للعرب والمسلمين, ومؤكداً بان الراحل كان أسطورة العصر في عطائه ووفائه وفي أدائه ومراحل حياته حتى رحيله واستشهاده من اجل التمسك بالثوابت.

كما القى الدكتور عبد الحميد ابو تركي نقيب الصيادلة في محافظة الخليل وأمين سر حركة فتح في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل كلمة باسم النقابات المهنية اكد خلالها ان الرئيس الراحل ياسر عرفات كان رمزاً لأرض وشعب وكان صمام امان لشعبنا وقضيته والاحرص دوماً على الوحدة الوطنية.

وفي نفس السياق القى العميد محمد أمين الجعبري مسؤول دائرة امن مجلس الوزراء الفلسطيني كلمة مؤثرة رثى فيها الرئيس الراحل ياسر عرفات مشيداً بدوره كوالد لجميع الفلسطينيين وباني ثورتهم ومؤسس دولتهم وأشار الى الديمقراطية التي جسدها ابو عمار في غابة البنادق, واستذكر الجعبري شهداء محافظة الخليل وخصوصاً مطلع الثورة ودورهم في رفد الثورة الفلسطينية بوقود لاستمراريتها وتطورها واكد على ضرورة فرض سيادة القانون والتخلص من كافة مظاهر الفوضى والفلتان.

وضمن برنامج الندوة ألقى الدكتور عمر العالول ابن الشهيد عبد القادر وشقيق الشهيد عامر العالول كلمة باسم ذوي الشهداء أشاد فيها بمناقب وصمود وقيادة الرئيس الراحل الحكيمة للثورة الفلسطينية نصف قرن من الزمان متمسكاً بالقدس وبكافة الحقوق الوطنية ومؤكداً ان الرئيس الراحل اب لجميع اسر الشهداء وكان وفياً لدمائهم الطاهرة, مشيراً ان الرئيس الراحل قد اختار ان يكون من شهداء فلسطين من خلال تمسكه بحقوق شعبه وعدم تفريطه بها.

ثم تحدث رجائي ابو ميزر ابن الشهيد صلاح ابو ميزر منسق حركة الشبيبة الطلابية في جامعة القدس المفتوحة كلمة باسم حركة الشبيبة الطلابية اشاد خلالها برعاية الرئيس الراحل لقطاع الشبيبة ولجميع الطاقات الشابة من خلال الدعم المتواصل لقطاع الشباب فكان حبيباً للشباب ولطالبي العلم وخير سندٍ للعلماء ولأصحاب الأقلام من المبدعين والكتاب، ويذكر ان الشهيد صلاح ابو ميزر ابو رجائي لا يزال في الثلاجات الاسرائيلية منذ عام 69 وكان رجائي عمره عدة اشهر وقت استشهاد والده في الخليل.

والقى عبد القادر طنينة ممثل جبهة التحرير الفلسطينية كلمة اشاد فيها بحرص الرئيس الراحل على تعزيز دعائم الوحدة الوطنية باستمرار مطالباً بالحفاظ على نهجه وعلى الوحدة الوطنية.

والقى العميد محمد الشوبكي وهو احد قادة عملية الدبويا كلمة اوضح خلالها حب ووفاء الرئيس الراحل للمناضلين وان الرئيس الراحل كان يستذكر كل الوقائع والعمليات الفدائية النوعية التي رفعت راس الشعب الفلسطيني والعرب والمسلمين عالياً.

وفي نهاية الندوة ألقى المربي شفيق ابو حماد امين سر اتحاد المعلمين في محافظة الخليل قصيدة شعرية بعنوان" رحيل قائد " من تأليفه نالت إعجاب الحضور وثنائهم.