الكتلة الإسلامية في جامعة الأقصى تستنكر قرار إدارة الجامعة إيقاف عمل الأطر الطلابية

نشر بتاريخ: 21/11/2005 ( آخر تحديث: 21/11/2005 الساعة: 14:37 )
غزة - معا - أعلنت الكتلة الإسلامية بجامعة الأقصى في غزة تفاجؤها بقرار إدارة الجامعة القاضي بتجميد أنشطة الأطر الطلابية قبل يوم واحد من مهرجان كانت ستقيمه الكتلة اليوم احتفالاً بذوي الشهداء والأسرى والجرحى والطلبة المتفوقين.

وجاء القرار على خلفية نزاع بين الجامعة ممثلة بمجلس إدارتها وبين الكتلة، على المكان الذي سيعقد فيه المهرجان حيث تعقد عادة في ساحة الجامعة لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الحضور فيما طالبتها الجامعة بعقده في قاعة المؤتمرات والذي اعتبرته الكتلة تقزيماً لدور أسر الشهداء والأسرى في النضال حتى دحر الاحتلال عن قطاع غزة.

ودعت الكتلة جماهير الطلاب إلى الوقف بحزم أمام الاستحقاقات الطلابية, وأهمها حق انتخاب مجلس الطلبة الذي قالت انها لا ولن تسمح بأي حال تأجيله أو إلغاءه مهما كان الأمر.

كما قررت عدم القيام بالمهرجان لما قالت انه لحفظ الجامعة وعدم جرّها لأية مشاكل متوقعة، مؤكدة جاهزيتها الكاملة للقيام به، محملة الجامعة برئيسها ومجلس إدارتها ما وصفته "بتغييب العدالة والديمقراطية، والسماح لأحد الأطر بالعمل دون قيود مع سحق آراء الآخرين يمثل علاقةً بارزة لديكتاتورية الإدارة ومنافاتها للحقوق الدستورية للطلاب".

واستهانت الكتلة بالسبب الذي دعا الجامعة لهذا القرار قائلة ان " تحجج الإدارة بخوفها من أحد الأطر لا يؤهلها لإدارة الجامعة بقدر ما يعني اهتمامها بالكراسي ولو على حساب الطلبة وكرامتهم" محملة رئيس الجامعة والإدارة المسؤلية الكاملة عن الاحتقان وما يترتب عليه من اضطرابات داخل الجامعة، ومؤكدة على انها ستستمر في طريقها بكل عزيمةٍ وإرادة.