لقاء بين بلدية غزة وسكان حي الرمال الشمالي للتعرف على احتياجات الحي

نشر بتاريخ: 21/11/2005 ( آخر تحديث: 21/11/2005 الساعة: 14:42 )
غزة - نظمت جمعية رعاية وتطوير حي الرمال الشمالي بقاعة الشهيد سعد صايل بمجمع فلسطين الرياضي ندوة جماهيرية مفتوحة بعنوان ( نحو المزيد من التطوير والخدمات لحي الرمال الشمالي ).

واستضافت فيها رئيس بلدية غزة الدكتور ماجد أبو رمضان وعدد من مسؤولي البلدية ومدراء الإدارات شارك فيها وحضرها رئيس وأعضاء الجمعية وعدد كبير من أهالي الحي.

وقال رئيس الجمعية المحامي شرحبيل الزعيم إن الندوة تستهدف تحقيق التواصل بين البلدية والمواطنين في حي الرمال الشمالي والاستماع مباشرة من الأهالي إلى مشاكل وهموم الحي في الجوانب الخدماتية والتقديرية والبنية التحتية، مشيراً إلى أن حي الرمال الشمالي يعتبر من أقل الأحياء حصة في حجم وكم المشاريع التقديرية التي نفذت منذ قدوم السلطة وتولي المجلس البلدي الحالي قبل أحد عشر عاماً مقارنة مع الأحياء الأخرى التي شهدت تطويراً كبيراً تجسد بتنفيذ عشرات المشاريع التطويرية.

ودعا الزعيم البلدية إلى توخي العدالة في توزيع المشاريع والاهتمام خلال المرحلة المقبلة بإدراج الحي على سلم أولوياتها بخصوص المشاريع والخدمات مشدداً على أن جمعية وأبناء وسكان حي الرمال الشمالي يتفهمون جيدا الصعاب الكبيرة والتحديات الجسيمة التي تعاني منها البلدية خصوصا من الناحية المالية مؤكدا على دعمهم لجهود البلدية في تجاوز هذه العقبة الأخيرة.

من جهته قدم رئيس البلدية د. أبو رمضان شرحا مستفيضا حول البلدية وأوضاعها وظروفها مشددا على عدة نقاط أهمها أن البلدية حرصت منذ أن أطلق مجلسها مسيرة إعادة بناء وتطوير المدينة على عدم تصنيف أو تمييز حي على حساب حي آخر أو منطقة على حساب منطقة وإنما السعي الدءوب على توزيع المشاريع بشكل عاجل لتطال جميع المناطق والأحياء معلنا اتفاقه مع طرح رئيس الجمعية على أن حصة حي الرمال الشمالي كانت قليلة نسبيا عن المشاريع بسبب اعتبار الحي من الأحياء الراقية ولا يعاني من حجم الأعباء والمشاكل الجسيمة التي تعاني منها الأحياء الشعبية.

واستطرد قائلاً أن ذلك لم يمنع البلدية من تنفيذ مجموعة هامة من المشاريع على مدار السنوات السابقة، متابعاً أن هناك رزمة متكاملة من المشاريع تبلغ أحد عشر مشروعاً خاصة بالحي تبلغ قيمتها 5 مليون دولار تقريباً ستبدأ البلدية بتنفيذها في الحي تباعاً بعد ثلاثة شهور تقريباً ريثما يتم الانتهاء من الاستعداد المالي والفني والإداري اللازم لإطلاقها وتجنيد التمويل الكامل لها من الجهات المانحة.