عبده والمصري يؤكدان على أهمية الأنتخابات البلدية في نابلس

نشر بتاريخ: 21/11/2005 ( آخر تحديث: 21/11/2005 الساعة: 16:41 )
نابلس - معا - اكد لؤي عبده القيادي البارز في حركة فتح على أهمية المشاركة في بلدية نابلس التي تجري لأول مرة منذ30 عاما.

وقال عبده وهو مرشح لأنتخابات البلدية أن هذه الانتخابات تجري في ظروف مليئة بالتحديات وهي جزء من المشروع الوطني الفلسطيني لاحياء الديمقراطية الفلسطينية باعادة تطوير وبناء المؤسسات على أسس ديمقراطية وبالتالي يجب أن نتمسك بهذا البرنامج لما فيه خير تطلعاتنا باقامة الدولة الفلسطينية.

وأضاف عبده أن المرحلة الرابعة من الانتخابات المحلية قد بدأت طبقا للقانون مما يشير إلى أن هذا الطريق طريق مشرف وفعال للمجتمع الفلسطيني والتواصل بالمشروع الوطني وتلبية حاجات المجتمع في كافة المجالات مما يعني تعزيز الصمود ومن الطبيعي جدا أن تتنافس قوى المجتمع واتجاهاته بتعدد القوائم الانتخابية مما يعكس أن هذا المجتمع مجتمع حي وصحي.

من جانبه أكد المحلل السياسي هاني المصري ان اجراء انتخابات بلدية في مدينة نابلس له أهمية مضاعفة نظرا للظروف الاستثنائية التي تعيشها المدينة وتجعلها بحاجة إلى مجلس بلدي شرعي منتخب قادر على تقديم الخدمات للمواطنين وإعادة المدينة غلى ما كانت عليه بوصفها قلعة وطنية واقتصادية شامخة ليتحقق لقب العاصمة الاقتصادية الفلسطينية ولتكتسب بعد الانتخابات البلدية أهمية كبرى نظرا لتفاقم حالة الفوضى والفلتان الامني التي تعيشها نابلس وتؤثر تأثيرا كبيرا على كافة نواحي الحياة المعيشية والصحية والتعليمية والاقتصادية وبدون أمن وامان لا توجد حياة كريمة آمنة ومستقرة .

وأضاف المصري أن الناخب النابلسي مطالب بأن يكون على مستوى المسؤولية بحيث يختار القائمة القادرة على المساهمة في تلبية احتياجات المدينة بغض النظر عن الاعتبارات العائلية والتنظيمية والجهوية.

وأشار المصري إلى أن على الناخب أن يتذكر أن الانتخابات البلدية غير سياسية ومعنية بتوفير الخدمات للمواطن ويجب اختيار المجلس البلدي على هذا الاساس وليس بناء على اعتبارات سياسية وحتما ستجد المدينة الاهتمام بعد إجراء الانتخابات التشريعية.