حماس والجهاد الاسلامي أرسلتا كادراً من الصف الثالث للاجتماع مع أبو مازن

نشر بتاريخ: 09/06/2005 ( آخر تحديث: 09/06/2005 الساعة: 13:27 )
معاً - فوجىء المراقبون أن حركتي حماس والجهاد الاسلامي انتدبتا ممثلين من الصف القيادي الثالث في التنظيم للالتقاء بالرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي توجه الى مدينة غزة للالتقاء بهما.
وقدّر المراقبون أن الخطوة مقصودة وتحمل في طياتها رسالة خشنة للرئيس وفحواها الاستهتار باللقاء ونتائجه.
وكان سامي أبو زهري أحد الناطقين بلسان حماس وخالد البطش أحد الناطقين الاعلاميين للجهاد الاسلامي هما اللذان وصلا الى مقر اللقاء.
أحد نشطاء فتح رفض ذكر اسمه قال لـ معاً " أن الخطوة تحمل رسالة خشنة جداً واستهانة بفتح والرئيس" وأضاف " رحم الله الرئيس ياسر عرفات, ومع احترامنا للاخوة أبو زهري والبطش وتقديرنا لنضالاتهم الا أن حماس والجهاد تتخطيان قواعد اللعبة مع فتح بشكل فج".
هذا ولم يصدر أي تعقيب رسمي على الأمر, ولكن المحلل السياسي الاسرائيلي المعروف ايهود يعاري قدّر أن لقاء أبو مازن بالتنظيمات الفلسطينية لن يسفر عن وقف اطلاق الصواريخ باتجاه المستوطنات اليهودية وقال : " ستبقى التهدئة موجودة, وستبقى الخروقات موجودة".
يشار الى ان الامن الفلسطيني استخدم دبابة في حراسة موكب الرئيس ابو مازن وذلك في ظل حالة التسيب الامني وحالة - العصيان - التي اعلنتها اكثر من مجموعة من كتائب الانتفاضة وعناصر اجهزة الامن ضد وزير الداخلية نصر يوسف مؤخرا.