الخميس: 26/11/2020

ابو نعمة فلسطين تشارك في البطولة الاسيوية بالاردن في تموز بكرة الطاولة

نشر بتاريخ: 09/06/2005 ( آخر تحديث: 09/06/2005 الساعة: 19:25 )
نابلس 9/6/2005 معاً - طرح الدكتور راسم يونس مدير عام وزارة الرياضة والشباب فكرة ايجاد مدرسة كروية لكرة الطاولة للفتيات في نابلس. وبعد دراسة مستفيضة رأت هذه المدرسة النور بفضل جهود المدرب الدولي احمد ابو نعمه مدرب منتخب فلسطين الذي ساهم بخبرته الواسعة في تحقيق هذا الانجاز تحت مظلة الاتحاد الفلسطيني لكرة الطاولة . وقد ساهمت في تحقيق ذلك المربيتان عبيرعسقلان واعتدال دويكات ، ويتم التدريب في قاعة مدرسة الخالدية الاساسية للبنات في نابلس . ويحظى هذا النشاط الرياضي النسوي برعاية شركة المشروبات الوطنية " كوكا كولا " .
وتعتبر هذه المدرسة الاولى من نوعها في فلسطين حيث انطلقت فعالياتها في مدينة نابلس في ايار / مايو 2004 ويؤمل ان تساهم في انعاش وتطوير الحركة الرياضية الشبابية بشكل عام والنسوية بشكل خاص .
وفي حديث خاص مع مراسل معاً ، قال ابو نعمه : انه تم في البداية تسجيل 90 لاعبة من مختلف الاعمار . وكان عدد المتقدمات كبير جداً مما اضطره الى اجراء عملية تصفيات للوصول الى العدد المناسب الذي يتراوح من 40 - 50 لاعبة بينهن 7 طالبات جامعيات . واقيمت بعد ذلك بطولة لاختيار 6 لاعبات من كل فئة عمرية وشملت الفئات الاربع البراعم تحت سن 14 عاماً ، الاشبال تحت سن 16 عاماً ، الناشئات تحت سن 18 عاماً ، المصنفات تحت سن 20 عاماً ، وبهذا اصبح عدد اللاعبات الاساسيات في المدرسة 24 لاعبة والباقي لاعبات احتياط .
فازت لاعبات المدرسة في العام الماضي والحالي على المراتب الاربعة الاولى لكل الفئات المدرجة في البطولة التي اقامتها مديرية الشباب والرياضة في محافظة نابلس بمناسبة اليوم الرياضي الفلسطيني ويوم الرياضة العربي . وبمناسبة يوم الرياضة العربي اقامت المدرسة بطولة داخلية للاعباتها . وشاركت لاعبات المدرسة في لقاءات ودية في شهر يناير / كانون ثاني 2005 مع بعض الفرق الاردنية كنادي عمان ونادي الارثوذكسي ونادي المدينة .
وفي سؤال حول الخطط والمشاريع المستقبلية ، اجاب ابو نعمة ان هناك توجهاً لتطوير مهارات اللاعبات وذلك عن طريق اقامة معسكرات تدريبية في الاردن وعقد لقاءات داخلية وخارجية للاستعداد للمشاركة في بطولات بلدان عربية اخرى وليس على نطاق محلي فقط ، حيث سيشاركن في البطولة الآسيوية التي ستقام في اوائل الشهر القادم في الاردن .
وحول تحقيق اهداف المدرسة وتطلعاتها، أشار ابو نعمة الى ان المدرسة حققت تقدماً متميزاً على طريق الوصول الى تحقيق اهدافها الرياضية في صنع لاعبات متميزات ، وخلق نواة لمنتخب فتيات فلسطين لكرة الطاولة لتمثيل فلسطين في المحافل العربية والدولية .
وفي سؤال ٍ آخر حول اداء مستوى اللاعبات ، شدد على ان مستوى الاداء ليس 100% بل في حدود ما نسبته 70% وهذا الامر يبعث الامل في النفوس بأن لاعباتنا يتمتعن بروح ٍ رياضية عالية واهتمام كبير بهذه اللعبة .
كما سألناه هل اصبحت لاعبات المدرسة محترفات ؟ اجاب : ان اللاعبات لم يصلن الى حد الاحتراف والسبب يعود كونهن غير متفرغات فهن لا زلن على مقاعد الدراسة وبعضهن متزوجات وربات منزل . واضاف بأن لاعبات فلسطين بشكل عام هن من الهواة ولسن محترفات ولكن امامهن مستقبل زاهر في هذه اللعبة للوصول للنجومية ومن ثم الاحتراف .
وفي نهاية لقائنا سألناه اذا كان هناك صعوبات او عوائق ، فكان رده ان المدرسة تواجه عوائق تتمثل في عدم وجود صالات مغلقة خاصة بالفتيات ، علاوةً على عدم توفر الدعم المادي المتواصل حيث ان المدرسة بحاجة ماسة الى ميزانية مالية خاصة تكفي لتغطية مشاريعها ومصاريفها التي تتمثل في تكاليف السفر للخارج للمشاركة في البطولات او المعسكرات التدريبية . وتحتاج المدرسة الى لوازم تستلزمها اللعبة من طاولات ومضارب وكرات وغيرها . ويأمل ابو نعمة من الشركات التجارية الكبيرة والبنوك في مدينة نابلس تقديم الدعم المادي للمدرسة حتى تستطيع الاستمرار والتقدم .