عدالة يطالب (مكوروت) بإعادة ضخ المياه إلى قرية اللقية في النقب

نشر بتاريخ: 01/12/2005 ( آخر تحديث: 01/12/2005 الساعة: 21:24 )
القدس- معا- في رسالة عاجلة بعثتها اليوم، لكل من شركة المياه مكوروت ومديرة لواء الجنوب في وزارة المعارف ومديرة لواء الجنوب في وزارة الصحة، طالبت المحامية سوسن زهر من عدالة شركة مكوروت بإعادة تيار المياه على الفور لكل المؤسسات التعليمية والعيادات في قرية اللقية الواقعة في النقب.

وشددّت المحامية زهر في رسالتها، على أن الحق في المياه مربوط بشكل لا يقبل التأويل بالحق في الحياة، والحق في الصحة، وعليه فإن كل انتقاص في إمداد المياه، يمس في الحق بالحياة والحق في الصحة. وذكرت أيضاً، بأن إيقاف إمداد المياه، وخاصة للمؤسسات التعليمية والصحية في القرية، له تداعيات بيئية، وصحية خطيرة، التي تمس بحق 4500 طالب من اللقية في التعليم والصحة.

تجدر الإشارة إلى أن إمداد المياه تم إيقافه من قبل مكوروت قبل عدة أيام، بسبب دين مالي للمجلس المحلي في اللقية لصالح الشركة. ونتيجة لهذا المياه مقطوعة في اللقية على مدار اليوم، بما فيها بيوت سكان القرية، المدارس رياض الأطفال والعيادات.

وادعت المحامية زهر أيضاً، بأن قطع المياه عن المؤسسات التعليمية المختلفة في القرية أدى إلى انقطاع 4500 طالب عن التعليم، وكذلك امتناع السكان من الحصول على العلاج الطبي في عيادات القرية جراء التخوف من الأوبئة.

أهالي الأطفال يدّعون بأنهم باتوا يمتنعون عن إرسال أولادهم للدراسة في المدارس وروضات الأطفال في أعقاب قطع تيار المياه، وانعدام مياه الشرب، حتى في أثناء دروس التربية البدنية، وكذلك بسبب الروائح الكريهة التي يصعب تحملها المنبعثة من المراحيض في ظل انعدام المياه. هذا الوضع من شأنه خلق مخاطر بيئية، وصحيةّ خطيرة بما فيها التلوث والأمراض.

وأضافت المحامية زهر في معرض رسالتها بأن سكان اللقية يحجمون عن مراجعة أطفالهم للعيادات الطبية خشية تعرضهم لمخاطر صحية جسيمة نتيجة لانقطاع المياه عن العيادات أيضاً.

ونتيجةّ لما تقدّم أدعت المحامية زهر بأن القرار القاضي بقطع إمداد المياه عن المدارس والعيادات في القرية يشكل عقاباً جماعياً لكل الطلاب والسكان على حد سواء. " القرار غير منطقي، وغير متوازن على ضوء الضرر والمس الذي يلحقه في الحقوق الأساسية. ولهذا يجب إعادة المياه على الفور".