الإثنين: 03/10/2022

قريع يوجه رسالة للنرويج باعتبارها رئيسة لمؤتمر الدول المانحة تتناول المساعدات الخارجية للفلسطينيين

نشر بتاريخ: 01/12/2005 ( آخر تحديث: 01/12/2005 الساعة: 23:30 )
رام الله - معا - أبلغ أحمد قريع (أبو علاء) رئيس الوزراء حكومة النرويج باعتبارها رئيسة لمؤتمر الدول المانحة AHLC بقرار الحكومة الفلسطينية الأخير الخاص بالإطار المنظّم للتعامل مع المساعدات الخارجيّة والجهات الفلسطينيّة الرديفة للدول المانحة والذي صادق عليه مجلس الوزراء في جلسته الواحدة والأربعين ضمن جهود الحكومة لتطبيق نظام متكامل ومتناسق في إدارة الدعم الدولي بهدف موائمة هذا الدعم مع سياسة متكاملة ونوعيّة للتخطيط الاقتصادي، معرباً عن قناعته بوجوب تمتّع السلطة الوطنيّة بدور ريادي وفعّال في تخطيط أولويات التنمية لفلسطين.

واستعرض رئيس الوزراء في رسالة رسميّة وجهها إلى السيّد ستين روزنيس ممثل النرويج لدى السلطة الوطنيّة تفاصيل قرار مجلس الوزراء بهذا الخصوص والذي ينصّ على تشكيل منتدى محلّي للتنمية برئاسة مشتركة بين وزارة التخطيط وممثل عن الدول المانحة يكون بديلاً عن رئيس لجنة المساعدات المحليّة يتم اختياره من قبل الدول المانحة بشكل سنوي دوري.

كما يتضمن القرار إنشاء أربع مجموعات استراتيجيّة مكوّنة من المجموعة الاقتصاديّة برئاسة مشتركة بين وزارة الماليّة والبنك الدولي، ومجموعة التنمية الاجتماعيّة والمساعدات الإنسانيّة برئاسة مشتركة بين وزارة العمل والشؤون الاجتماعيّة وإحدى وكالات الأمم المتّحدة، ومجموعة تنمية وتطوير البنية التحتيّة برئاسة مشتركة بين وزارة USAID، ومجموعة الحكم الرشيد برئاسة مشتركة بين رئاسة الوزراء والمفوضيّة الأوروبيّة، بحيث تمثّل هذه المجموعات الاستراتيجيّة الجوانب المختلفة لخطة التنمية متوسّطة المدى على أن تقدّم تقاريرها إلى منتدى التنمية المحلّي.

كما شمل القرار تشكيل سكرتاريا عامّة بعضوية وزارتي التخطيط والماليّة وأعضاء من لجنة تنسيق المساعدات المحليّة ورؤساء المجموعات الاستراتيجيّة الآنفة الذكر.

وشدد رئيس الوزراء في ختام الرسالة على حيويّة وأهميّة دعم الدول المانحة لهذا القرار "في هذا الوقت الذي تتكاتف فيه الجهود بهدف نشر وترسيخ مبادئ وقيم والممارسات الديمقراطيّة في كافة اوجه المجتمع الفلسطيني، والجهود المبذولة لوضع حدّ للاحتلال الإسرائيلي على أساس إقامة دولة فلسطينيّة مستقلّة متواصة وقابلة للحياة".