الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

ليفني في تصريحات خطيرة: عرب اسرائيل سيضطرون للانتقال للعيش في الدولة الفلسطينية وهدف اسرائيل هو اسقاط حكم حماس

نشر بتاريخ: 11/12/2008 ( آخر تحديث: 11/12/2008 الساعة: 18:42 )
القدس- معا- نقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية المختلفة عن وزيرة الخارجية تسيبي ليفني قولها بانه بعد اقامة الدولة الفلسطينية سيكون بالامكان القول لمواطني اسرائيل الفلسطينيين او عرب اسرائيل: "ان الحل لمشكلتكم الوطنية موجود في مكان اخر". في اشارة للدولة الفلسطينية - باعتبار ان وجودهم مشكلة وتحتاج الى حل حسب رأيها.

وقالت : أنتم سكان تتمتعون بحقوق متساوية (مع اليهود في إسرائيل)، لكن الحل القومي لكم هو في مكان آخر، والمبدأ هو قيام دولتين للشعبين".

وعلى الصعيد الامني اكدت ليفني ان هدف اسرائيل هو اسقاط حكم حماس في قطاع غزة وان اسرائيل لن تستطيع السماح لهذه الحركة بالتزود باسلحة واستخدامها ضد التجمعات السكنية الاسرائيلية في النقب الغربي. وقالت ليفني ان اسرائيل ستواصل العمل ضد حماس على الصعيد العسكري وكذلك على الصعيد السياسي لدى المجتمع الدولي.
وقد ادلت الوزيرة ليفني ادلت بتصريحاتها هذه ظهر اليوم في سياق لقاء مع طلاب احدى المدارس الثانوية في تل ابيب.


النائب الطيبي رداً على تصريحات ليفني : كنا هنا قبلك وسنبقى هنا بعدك.. والتهجير غير وارد

ورداً على تصريحات تسيبي ليفني رئيسة حزب كديما اليوم أمام طلاب في إحدى المدارس الثانوية في إسرائيل والتي قالت فيها : " عندما ستقوم دولة فلسطينية نستطيع ان نتوجّه الى الفلسطينيين المواطنين في إسرائيل, والمُسَمّون " عرب إسرائيل " ونقول لهم الحل القومي لكم موجود في مكان آخر ", رداً على هذه التصريحات يقول النائب الدكتور أحمد الطيبي, رئيس كتلة الموحدة والعربية للتغيير : مرة أخرى تخرج علينا تسيبي ليفني بهذه التصريحات الخطيرة ولكن هذه المرة عشية الانتخابات. على تسيبي ليفني ان تكون على قدر كافٍ من الشجاعة وتُظهر وجهها الحقيقي من خلال كلام واضح هل هي تقصد انه في حال إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة فإنه سيبقى في إسرائيل مليون مواطن عربي بلا حقوق سياسية وبلا هوية وطنية أم انها تقصد ان مليون مواطن عربي يجب أن يهاجروا أو يُهجّروا الى الدولة الفلسطينية , وفي كلتا الحالتين فإنا نقف امام كلام خطير بحق أقلية قومية بكاملها. وتتناسى تسيبي ليفني في كلامها مَن هم الذين هاجروا الى البلاد وجاءوا اليها في العقود الأخيرة , ومَن هم أصحاب البلد الأصليين. ولتسيبي نقول : كنا هنا قبلك وسنبقى هنا بعدك.. والتهجير غير وارد

على كل حال نعود ونؤكد ثانية ان كلامها غير قابل للتطبيق لأن نكبة 48 لن تتكرر , وأضاف الطيبي ساخراً : أرجو ألا تكون تقصد انها تريد ان تهجّر عرب كديما ايضاً قبل الانتخابات او على الأقل على عرب كديما ان يصحوا من سباتهم ليسمعوا هذه التهديدات الموجهة لشعبهم ولجماهيرهم العربية في الداخل.