نادي الأسير: اسرائيل تمنع زيارة اكثر من 5 أسرى في سجن نفحة مرة واحدة

نشر بتاريخ: 06/01/2009 ( آخر تحديث: 06/01/2009 الساعة: 16:23 )
نابلس-سلفيت-معا- أفاد محامي نادي الأسير، أن إدارة سجن نفحة أصدرت قرارا جديدا يفيد بمنع زيارة أكثر من خمسة أسرى في الزيارة الواحدة ، مؤكدا أن القرار يشكل عائقا أمام عمل المحامين، حيث كانت لقاءاتهم تشمل عشرة أسرى نظرا لكون السجن مقسم إلى ثلاثة سجون مختلفة وهي نفحة القديمة والجديدة وعزل نفحة، ويصعب التعامل معها ولقاء عدد كبير من الأسرى بعد هذا القرار .

وفي زيارة محامي النادي لسجن نفحة تمكن من لقاء خمسة أسرى وذلك للاطلاع على الأوضاع المعيشية ومشاكل الأسرى وآخر التطورات في السجن وأقسامه .

ومن بين الاسرى الذين تمكن محامي نادي الاسير من زيارتهم :
1.الأسير نعيم محمد بدحة ( أبو الكعك ) من مدينة رام الله ، اعتقل بتاريخ 12/7/2002 ، ومحكوم بالسجن لمدة 12 عاما.
2. الاسير نضال محمد البرعي ، من منطقة جباليا في قطاع غزة ، اعتقال بتاريخ 17/1/1997 ومحكومة بالسجن لمدة 30 عاما .
3.الأسير محمد إبراهيم نايفة ( أبو ربيعة ) ، من مدينة طولكرم ، اعتقل بتاريخ 14/11/2002 ، ومحكومة بالمؤبد و50 عاما .
4.الأسير إياد محمود صالح نصار – من طولكرم ، اعتقل بتاريخ 20/8/2002 ومحكومة بالسجن لمدة 30 عاما
5. عماد عبد الخالق أبو رموز – من الخليل ، اعتقل بتاريخ 1/12/2004 ومحكوم بالسجن لمدة 25 عاما .

واوضح الاسير ابو الكعك ان الاوضاع العامة في سجن نفحة صعبة، وهناك نقص في حاجيات الاسرى ومتطلباتهم من الامور المادية والعينية، مطالبين الجهات المعنية بالتعاون في حل مشاكلهم خاصة انهم يتكبدون مصاريف باهظة في عمليات الشراء للمواد والاحتياجات الخاصة بهم .

واضاف ان هناك أسير يدعى رأفت بني عودة يعاني من مشاكل نفسية ولا تقوم ادارة السجن بتوفير العلاج اللازم لحالته الصحية، مما انعكس سلبا على حياة الاسرى الاخرين، حيث قام واثر احداث معتقل عوفر بالاعتداء على احد السجانين ولكن الاسرى لم يدخلوا ضمن هذا العراك لانهم على علم بحالة الاسير وكذلك الادارة، وبرغم ذلك قامت اداره المعتقل باخراج كافة الاسرى الى الساحة وقامت بتقييد الاسرى الى الخلف بكلبشات بلاستيكية دون ان تراعي وجود اسرى مرضى وقامت بشد الكلبشات، ولم تكتف الاداره بذلك بل تعداه الى العقاب الجماعي والذي تمثل بمنعهم الخروج إلى الفورات إلا مرة واحدة ولمدة ساعة فقط بالصباح ومنع زيارة الغرف وإغلاق الكانتينا لمدة أربعة أيام وقطع كهرباء الغرف الداخلية والتي تستخدم للأجهزة مثل الراديو والتلفزيون والتدفئة وغيرها وسحب كابل التلفزيون وسحب جميع الأكواب الزجاجية في الغرفة.

وعلى المستوى الصحي قال محامي نادي الاسيران الوضع الصحي ايضا يزداد سوءا ونقصا في الاطباء والادوية، مشيرا الى ان الاسير راسم حمامرة يعاني من مشاكل بالمعدة بما فيها الحصوة والكلى دون ان يتم معالجته ومتابعة حالته الصحية وانه بانتظار قدوم الطبيب .

وافاد الاسير نضال البرعي أن الوضع المالي سيء ولا يمكن الاعتماد على نقود الكانتينا بمفردها والموضوع بحاجة إلى متابعة حقيقية وان هذا الموضوع أساسي ومحل اهتمام لأنه يشكل المشكلة الأكبر في السجن عند الاسرى .

كما نوه الى ضرورة متابعة موضوع إدخال حقيبة الملابس الشتوية لأسرى غزة حيث أن الشتاء وصل إلى نصفه ولم تصل الملابس وان اسرى غزه لا يتم زيارتهم من قبل الاهل ويقوم الاسرى باعطائهم من ملابسهم الخاصه وهي بالاصل لا تكفي احتياجاتهم .

وقال الاسير اياد نصار أنه تم إحضار أسيرين إلى قسم العزل في نفحة (قسم 2 ) من سجن أوهليكدار وهما الأسيران إبراهيم عليان والأسير إبراهيم مشعل والسبب هو أن إدارة السجن منعتهم من الصلاة اليومية وسمحت لهم بالصلاة فقط يوم الجمعة ، وكذلك نقل الأسير زهير شيشنية إلى سجن ريمون لذات السبب.

الاسير ابو رموز وهو ممثل القسمين 3 و4 وقال انه يوجد أسير يدعى راسم حمامرة يعاني من مشاكل بالمعدة بما فيها الحصوة والكلى وتم تقديم طلب إلى إدارة السجن لإحضار الطبيب الخاص بالمسالك البولية.

من جهة ثانية فقد أشار الأسير اياد نصار إلى أنه تم عمل دورة باسم الشهيد سميح مدهون وهي دورة خطابي والمشرف على الدورة هو محمد سامي والطلاب هم الاسرى :
إياد محمود محمد مسمي – نابلس
ياسر محمد عبيد ربايعة – العيزارية
الأسير فادي أبو عجمية – بيت لحم
الأسير نضال عبيد شعت – غزة
وايضا دورة الشهيد صلاح خلف " أبو إياد " ، المشرف محمد زواهرة وخالد شبانة كان ممن شاركوا بالدورة :
الأسير عاهد حسن يوسف نصاصرة – نابلس
الأسير أشرف جمال صلاح – نابلس
الأسير نورس نصف تركمان – جنين
الأسير محمود العورتاني – جنين
الأسير بلال محمد علي خليل – نابلس
الأسير علاء البدوي – بيت لحم

وتم تخريج الدورات وتسليم الشهادات في ذكرى انطلاقة فتح ، وكذلك تم تكريم الأسرى القدامى وهم الأسير بلال أبو حسين والأسير زياد غنيمات والأسير مصطفى غنيمات والأسير رزق صلاح والأسير أبو فيصل العرقان.

وقال محامي نادي الاسير انه تبين له خلال الزيارة ان الأسير إبراهيم فضل جابر من الخليل غير موجود في سجن نفحة وقد نقل إلى سجن ريمون .