الخميس: 24/09/2020

الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين يتلقى عددا من رسائل التضامن

نشر بتاريخ: 14/01/2009 ( آخر تحديث: 14/01/2009 الساعة: 17:25 )
سلفيت-معا- تلقى الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين اليوم الاربعاء، عددا من الرسائل والبيانات ارسلتها اتحادات عمالية نقابية اقليمية ودولية تضمنت المزيد من مواقف الرفض والشجب للممارسات القمعية الاسرائيلية والحرب التي تشنها اسرائيل ضد ابناء شعبنا في قطاع غزة .

وصدرت هذه المواقف بعد ان اطلع الامين العام لاتحاد عمال فلسطين شاهر سعد الاعضاء في الاتحادات العمالية في العالم على اخر المستجدات وما آلت اليه الاوضاع في غزة، حيث ان قوات الاحتلال الاسرائيلي تستهدف كل ما هو فلسطين وان الذي يحدث هو حرب ممنهجة تهدف اسرائيل من ورائها تقويض بناء الدولة والحلم الفلسطيني باقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ونتيجة لذلك فقد سارعت هذه الاتحادات الى عقد سلسلة من الاجتماعات واللقاءات لدراسة اخر التطورات في الاراضي الفلسطينية ومن اجل اتخاذ موقف جاد وفوري حيال ما يحدث، فقد اجرى وفد مؤلف من حسن جمام الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وعبد المجيد سيدي السعيد رئيس الاتحاد النقابي لعمال المغرب العربي وعبد السلام جراد امينه العام لقاءا عاجلا بتاريخ 11/1/2009 في العاصمة البلجيكية بروكسيل مع غاي رايدر الامين العام للكنفدرالية النقابية الدولية ويوم 12/1/2009 مع جون مونكس الامين العام للكونفدرالية الاوروبية للنقابات، حيث كان الوضع المأساوي في قطاع غزة محور نقاشهم في هذا اللقاء .

وفور الاجتماع قام غاي رايدر الامين العام للاتحاد الدولي للنقابات باطلاع شاهر سعد الامين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين حول الممارسات مع الوفد النقابي العربي في بروكسيل ، معربا عن دعمه ومساندته للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني الاعزل في قطاع غزة الذي يواجه اقوى واعتى آلة حرب عسكرية في العالم.

كما اطلع رايدر، سعد على المواقف التي اتخاذتها الاتحادات النقابية المجتمعة والتي اكدت فيها على ضرورة ادانة انتهاك الحقوق الاساسية للشعب الفلسطيني خصوصا منذ بداية العدوان العسكري الاسرائيلي على غزة، ومطالبتهم الملحة للوقف الفوري للقتال وانسحاب القوات الاسرائيلية من غزة وضرورة رفع الحصار المفروض على القطاع وذلك للسماح بمرور المساعدات الانسانية العاجلة للاستجابة للحاجات الاساسية للسكان هناك، والعمل على استدعاء المجتمع الدولي للتحرك السريع من اجل فرض احترام الاتفاقيات الدولية من قبل اسرائيل وخاصة تلك التي تنص على حماية المدنيين، والتاكيد على ضرورة احترام الحقوق الاساسية للشعب الفلسطيني كشرط اساسي لسلام عادل ودائم في المنطقة.

واخيرا شدد الاعضاء على ضرورة العمل بسرعة على تعبئة عاجلة للقوى النقابية لتقدم المساعدات الانسانية التي يحتاجها اهالي القطاع وكذلك ضرورة التحرك الجدي والفاعل لضمان احترام مباديء العدالة والسلام وحق الشعب الفلسطيني في العيش بسلام وامان في دولة مستقلة وذات سيادة .