الثلاثاء: 29/11/2022

د.احمد يوسف يوجه رسالة شكر لشافيز

نشر بتاريخ: 14/01/2009 ( آخر تحديث: 14/01/2009 الساعة: 19:44 )
بيت لحم- معا- وجه د. احمد يوسف المستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية رسالة الى رئيس جمهورية فنزويلا هوجو شافيز اعرب فيه عن تقدير الشعب الفلسطيني للخطوة التي اقدم عليها بقطع علاقاته مع اسرائيل بسبب عدوانها على قطاع غزة :

وفيما يلي النص الكامل للكلمة:

بسم الله الرحمن الرحيم
السيد الرئيس هوجو شافيز،،،
رئيس جمهورية فنزويلا

إن الشعب الفلسطيني يثمن تحركاتكم الشجاعة ويقدر خطواتكم التي تعبر عن أصالة وعيكم بحقيقة ما يجري على أرض غزة، ضاربين بعرض الحائط كل الانتقادات التي قد تتعرضون لها.

السيد الرئيس، لقد شاهدنا خلال الأسابيع الماضية بشاعة القتل الذي حلَّ بعائلاتنا وأطفالنا.. ورغم الجُرح والألم فإننا على أرضنا ثابتون؛ لا نخشى ركوب المخاطر والصعاب، إننا شعب مسالم نتطلع دائماً للسلام، ولكننا في نفس الوقت سوف نقاتل لنحمي عريننا، ولن نقبل بأي ظلم أو دنية، إننا نولد ونموت وكلمات أجدادنا تعيش في وجداننا، تلك الكلمات التي تتحدث عن الشرف والعزة والكرامة وعن الوحدة والحق والشجاعة.

وعبر التاريخ، وفي خضم أي صراع أو قضية عادلة، كان يظهر بطل بأفعاله وأقواله عن الفضيلة ليُلهم الناس ويحركهم، وهذا ما أظهرته ـ يا سيادة الرئيس ـ بموقفكم الشجاع.

إننا نقول إن الأمريكيتين (الوسطى والجنوبية) محظوظتان بتوليكم الرئاسة، حيث إنكم تمثلون النموذج الذي يتوجب الاحتذاء به.. لقد التزمتم بالقيم التي سبق وأن ناديتم بها قبل تسلمكم للرئاسة، مثل دعمكم للفقراء ومنح الحقوق الانتخابية للكل، وتحدثتم بكل القوة والشجاعة في الأمم المتحدة في 2006 عن الشعور العالمي المناهض للإمبريالية.

السيد الرئيس، لقد كنا بشغف ننتظر أن نلتقيكم في صيف 2007، ولكن ـ ولسوء الحظ ـ كان الحصار الإسرائيلي مانعاً لنا، حيث إن إسرائيل تتحكم بالحدود والموانئ.. وكما بدأنا وبادرنا بالتهدئة من طرفنا فإن الإسرائيليين كانوا ـ دائماً ـ يخططون للعدوان ويسعون لتدمير بنيتنا التحتية.

لقد عملت إسرائيل على تقليل وجود الصحافة الأجنبية في غزة خلال الستة أشهر الماضية، ومنعت دخول ممثلي منظمات حقوق الانسان، وقاموا بتخفيض عدد الشاحنات التي تجلب المواد الأساسية لغزة، وقد أصبح تواجد الطعام والوقود نادراً منذ بداية العدوان الأخير، فمن أصل 47 مخبز، يعمل فقط 9 مخابز، و5% فقط من الصناعة تعمل، ومحطات تصريف المياه العادمة معطلة.

إننا لا نعلم من منّا هنا في غزة سيبقى على قيد الحياة حتى إنتهاء هذه المذبحة، ولكننا كشعب وكحكومة سنبقى متمسكين بإيماننا وقناعتنا بأن العدل سيسود وسننتصر.

إننا لا نطلب من الأخرين أكثر مما قمتم به، فقد أثبتم بمواقفكم أنه لا يمكن الأطاحة بدولة بسبب ما تقوم به، ولا بزعيم من عرشه لتحديه الإمبريالية.. إننا نُحيي الشعب الفنزويلي على إختياره لقيادتكم الرشيدة، كما ونفخر بأنكم أحد الرؤساء القلائل في هذا العصر الذي يضع مصلحة الشعب قبل السياسة.
قد لا يكتب لنا أن نعيش لزيارة بلدكم وتقديم الشكر والتكريم الذي يليق بكم، ولكن شعبنا الفلسطيني سوف يرسل وفداً لمقابلة الرجل الذي وضع حسابات السياسة جانباً، وتحدث بشرف وتصرف بشجاعة.

المخلص لكم
د. أحمد يوسف

وكيل وزارة الشؤون الخارجية
المستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية