الخميس: 22/10/2020

البردويل: المصريون سينقلون رد الحركة على المبادرة للاسرائيليين

نشر بتاريخ: 14/01/2009 ( آخر تحديث: 16/01/2009 الساعة: 13:33 )
بيت لحم -معا- قال صلاح البردويل القيادي في حركة حماس، ان الحركة تسعى في كل اتجاه من اجل تحقيق وقف العدوان الاسرائيلي، وكسر الحصار واعادة فتح معابر قطاع غزة.

واكد البردويل في مؤتمر صحفي من القاهرة "ان المبادرة المصرية هي المبادرة الوحيدة التي عرضت علينا لوقف العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة".

واكد البردويل ان المصريين سينقلون رد الحركة على المبادرة لاسرائيل، مؤكدا ان من حق كل طرف تفسير المبادرة المصرية بناء على مصالحه .

وكان ايهود يعاري المحلل في التلفزيون الاسرائيلي اشار اليوم الى ان اي اتفاق لوقف النار سيتم التوصل اليه في القاهرة لنيتم الاعلان عنه.

وكان وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط، اعلن عن موافقة حركة حماس على الوثيقة المصرية التي تقضي بوقف فوري للعدوان على غزة وفتح المعابر وانسحاب القوات الاسرائيلية من القطاع، ومشاركة السلطة الوطنية في ادارة المعابر.

وقال أبو الغيط في مؤتمر صحفي "سننقل للجانب الإسرائيلي ما تحصلنا عليه من الإخوة في حماس" مشيرا إلى أن وفد الحركة نقل موقفه إلى مسؤولي المخابرات المصرية.

فيما شار اسامة حمدان ممثل حماس في لبنان ان هناك نقاط خلاف في المبادرة المصرية، وقال سلجنا عليها مواقف واضحة ولايوجد اي تغيير حولها.

وقال في حديث للجزيرة "نحن نرحب بالدور المصري الذي يتحرك لانهاء العدوان على قطاع غزة ضمن الاسس التي طرحناها في كل مناسبة واكد عليها خالد مشعل في خطابه الاخير".

واضاف حمدان:" لايوجد مبادرة لايمكن تتغير بنودها .. المبادرة الحالية لاتحقق المصلحة ويجب تغيير بعض بنودها".

وفي وقت لاحق قالت قناة الجزيرة على لسان حماس ان الحركة تجاوبت مع التحرك المصري ولكن لا زال هناك نقاط خلاف حول المبادرة المصرية . على ذمة الجزيرة .

وغادر وفد حركة حماس, الذي حضر من دمشق ويضم عضوي المكتب السياسي عماد العلمي ومحمد نصر, القاهرة بعد الظهر عائدا إلى العاصمة السورية.

على صعيد اخر قالت حركة حماس انها ترحب بأي جهود عربية رسمية وفاعلة تتوازى مع حجم معاناة الشعب الفلسطيني والمشهد الدموي في غزة وتعمل على تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتوقف العدوان وتفك الحصار.

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس في تصريح صحفي "ان الدول العربية تمتلك القدرة وكافة أوراق الضغط على الاحتلال الاسرائيلي لتحقيق هذه الأهداف ولم يعد مبرراً أمام هذه المجازر والمشاهد الدموية والتدميرية في غزة بفعل آلة الحرب التي تطحن عظام الأطفال والنساء وتدمر كل شيء ألا ان تتخذ هذه المواقف وتستخدم هذه الأوراق لإنهاء معاناة شعبنـا ووقف الحرب الضارية عليه وسيكونون مدعومين أخلاقيـًا وإنسانيـًا وقانونيـًا وجماهيريـًا وشعبيـًا".

وقال برهوم:"إننا في حركة حماس إذ نثمن هذه الجهود الرامية إلى عقد قمة عربية بخصوص ما يجري في غزة، فإننا نؤكد على أننا لن نوقف جهودنا الرامية إلى الرفع الكامل للحصار ووقف العدوان وإنهاء معاناة شعبنا وأهلنا، وإننا سنبني مواقفنا السياسية من أي طرح أو جهد أو مبادرة بقدر ما تجلب هذه الجهود والمبادرات الخير والأمن والآمان لشعبنا، وإن ما يقوم به الاحتلال الاسر ائيلي من قتل وتدمير واستخدام الأسلحة المحرمة دوليـًا وفرض قيود على أهلنا وشعبنا وخلق أمر واقع يهدد بعدها لفرض شروطه لأي حلول سياسية هي محاولة بائسة وفاشلة ولن يكتب لها النجاح ولن تثنينا عن مواصلة مقاومتنا الباسلة في الدفاع عن شعبنا وحماية مصالحه وصون حقوقه وثوابته، وما تخبط الاحتلال وحالة الإرباك التي تسوده وتراجعه أمام ضربات المقاومة وصمود شعبنا إنما يدلل على فشله في تحقيق أي من أهدافه الإجرامية".

ودعا برهوم إلى المزيد من التعاضد والتكاتف والتراحم بين الفلسطينيين والالتفاف حول مقاومته، مضيفا :" إن كل هذه التضحيات التي يقدمها الشعب الفلسطيني من بيوته وعوائله وأطفاله ونسائه وممتلكاته هي فداء للإسلام والقدس والأسرى واللاجئين وفلسطين وهي ضريبة الحرية والاستقلال، وإن تلك الأصوات المنافقة والمنهزمة والمثبطة التي لم تتوقف لحظة واحدة عن جلد أبناء شعبنا والنيل من صموده ومقاومته الطاهرة الباسلة وسلاحها الطاهر، ولم تتوقف عن تحميل المقاومة المسئولية عما يجري في غزة ومستمرة في تبرئة الاحتلال الاسرائيلي من جرائمه وحربه عل غزة فستذهب أدراج الرياح ولن يسمع صداها وستشهد عليهم دماء الأطفال والشيوخ والنساء وسيكتب عنهم التاريخ حول هذا الدور المشين والمسيء لنضالات شعبنا وتضحياته".


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خطة نهاية الحرب : اسرائيل تنتظر تعهد مصري لمنع تهريب الصواريخ.

تحدثت صحيفة" يديعوت احرونوت" الصادرة اليوم " الاربعاء" نقلا عن مصادر سياسية اسرائيلية عما اسمته بخطة الخروج من الحرب الاخذه بالتبلور في القاهرة وعواصم اخرى في العالم والمنطقه .

وقال مصدر سياسي بان خطة الخروج من الحرب واعلان وقف اطلاق النار تتكون من عدة مراحل اولها اعلان وقف نار مؤقت مع بقاء القوات الاسرائيلية في اماكنها الحالية، وثانيها استكمال بناء التفاهمات المتعلقة بوقف تهريب الاسلحة مع الحكومة المصرية بما في ذلك دخول قوات من سلاح الهندسة الامريكي فيما تنتظر المرحلة الثالثه وهي وقف اطلاق نار دائم وانسحاب قوات الاحتلال من قطاع غزة والانتهاء من المراحل السابقه وبعدها ستجري مباحثات حول اعادة فتح المعابر .

وتحاول مصر في هذه اللحظات انتزاع التزام حمساوي بوقف اطلاق النار خلال فترة الهدوء المؤقته التي سيشرع فور دخولها حيز التنفيذ باعداد خطة عملية لمنع تهريب السلاح وذلك بدعم ومساعدة امريكية اضافه الى طواقم هندسة امريكية التي سيتم الزج بها للمساعدة في اكتشاف الانفاق وتدميرها .

واكدت مصادر سياسية اسرائيلية ان حديثا او بحثا لن يتم فيما يتعلق بقضية المعابر بما في ذلك معبر رفح قبل ان يسود الهدوء المنطقه .