الثلاثاء: 29/09/2020

الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين يجسد التضامن مع أهالي غزة

نشر بتاريخ: 17/01/2009 ( آخر تحديث: 17/01/2009 الساعة: 15:28 )
سلفيت- معا - نظم الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بعد ظهر اليوم السبت، مظاهرة في ميدان المنارة بمدينة رام الله شارك فيها المئات من النقابيين والنقابيات جاؤوا من مختلف المحافظات في الأراضي الفلسطينية.

وكان على رأس المشاركين كل من الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين شاهر سعد وأعضاء الأمانة العامة واللجنة التنفيذية ورؤساء النقابات الفرعية والعامة للاتحاد في فلسطين والمئات من العمال الذين قدموا تضامنا مع اهلنا الصامدين في قطاع غزة وللتنديد بالمجازر التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين العزل.

وقد انطلقت الجماهير النقابية والعمالية الغاضبة في شوارع مدينة رام الله رافعة الأعلام الفلسطينية والشعارات الداعية للوحدة بين الفصائل والقيادة الفلسطينية في مواجهة العدوان الإسرائيلي على غزة، وحمل المتظاهرون لافتات تبين موقف الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين مما يحدث من أعمال قتل وقصف وتدمير للمنازل داعين المجتمع الدولي والدول العربية لضرورة التحرك العاجل لوقف العدوان على غزة.

ومن جهته تحدث الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين شاهر سعد عن موقف الاتحاد من هذه الجرائم التي ترتكب يوميا بحق المدنيين العزل في غزة وان هذه التظاهرة التي تم تنظيمها اليوم في رام الله ما هي إلا مرحلة متقدمة من مراحل الدعم والمساندة التي يقوم بها اتحاد النقابات الفلسطينية لإرسال نداء عاجلا وواضحا للعالم ولإسرائيل لوقف العدوان القائم على أهالي غزة.

هذا وقد شددت القوات الإسرائيلية من إحكامها وإغلاقها على مداخل مدينة رام الله ونابلس صباح اليوم الأمر الذي شكل صعوبة كبيرة في وصول المشاركين من النقابيين من محافظاتهم الى مكان التظاهرة في رام الله للمشاركة في فعاليات التضامن والتظاهرات التي دعا إليها الاتحاد العام لعمال فلسطين قبل ايام.

كما تم التأكيد في هذه التظاهرة على تجسيد الوحدة الوطنية بين قوى ومنظمات العمل الوطني من اجل وقف العدوان على الشعب الفلسطيني في غزة، وكذلك رفع الحصار عن العمال وتمكينهم من توفير حياة كريمة لهم ولعائلاتهم.

وشدد المتحدثون في التظاهرة على ضرورة إنهاء الهجوم على غزة ووقف المجازر التي ترتكب بحق ضد المدنيين والأطفال والنساء وتدمير البيوت وأماكن العبادة والمستشفيات والمدارس بدوم النظر الى القوانين الدولية التي تحرم هذا العدوان.

في حين استنكر أمين سر الاتحاد حسين الفقهاء استهداف طواقم الإسعاف والأطباء وهم يقومون بواجبهم في الميدان وإسعاف المصابين ما أوقع الآلاف من الأبرياء بين جرحى وشهداء، كما اشاد بوحدة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقد تم توجيه رسائل عديدة الى الهيئات والمنظمات النقابية العمالية العالمية من اجل الضغط على دولة الاحتلال والعدوان إسرائيل لوقف محرقتها على الشعب الفلسطيني الأعزل.