الخميس: 24/09/2020

الديمقراطية: وقف إطلاق النار من جانب واحد يأتي بفعل المقاومة والصمود

نشر بتاريخ: 18/01/2009 ( آخر تحديث: 18/01/2009 الساعة: 10:44 )
سلفيت- معا- أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين "أن إعلان أولمرت بوقف إطلاق النار من جانب واحد، يأتي بفعل المقاومة الضارية لجميع فصائل المقاومة للعدوان الإسرائيلي، والخشية التي ولدها من دخوله لمرحلته الثالثة. كما أنه يأتي نتيجة الصمود الأسطوري للشعب الفلسطيني في قطاع غزة وتضحياته الهائلة، وتفعيلات كل ذلك العربية والإقليمية والدولية وعلى المستويين الشعبي والرسمي، وما ولدته من ضغوطات على حكومة الاحتلال الإسرائيلي".

وأضافت في بيان وصل "معا" نسخة عنه أن هذه الخطوة الإسرائيلية، تمت دون اتفاق مع الجانب الفلسطيني، وهي لن تصمد إذا لم تقترن بانسحاب إسرائيلي تام من قطاع غزة، وفتح جميع المعابر.

وأكدت أن هذا يظهر الأهمية البالغة لليقظة والتوحد الفلسطيني من خلال تشكيل قيادة سياسية مشتركة تضم الجميع وجبهة مقاومة موحدة وذلك لإفشال أهداف العدوان الإسرائيلي، كما أنه يؤكد ضرورة مواصلة الضغوط العربية والدولية على حكومة الاحتلال الإسرائيلي من أجل وقف إطلاق نار متبادل، وتنفيذ استحقاقاته بالانسحاب الكامل، ورفع الحصار بشكل شامل عن شعبنا في قطاع غزة.