رجال دين يعقدون مؤتمرا في القدس بعنوان العدوان على غزة استهداف للقدس

نشر بتاريخ: 02/02/2009 ( آخر تحديث: 03/02/2009 الساعة: 09:17 )
القدس -معا- أقامت المرجعيات والقيادات الدينية الأسلامية والمسيحية وشخصيات وطنية بارزة أخرى في مدينة القدس صباح اليوم الأثنين مؤتمرا بعنوان "العدوان على غزة أستهداف للقدس" وذلك في قاعة فندق مونت سكوبس ، بحضور حشد من أبناء القدس من أعلاميين وسياسيين ومثقفين .

وتحدث كل من سماحة الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الأسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى المبارك وسيادة المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس والشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الأسلامية في الداخل الفلسطيني وغبطة البطريرك ميشيل صباح والسيد حاتم عبد القادر المستشار لشؤون القدس والسيد عدنان الحسيني محافظ القدس والسيدة أعتدال الأشهب نائبة مدير التربية والتعليم في القدس والدكتور مهدي عبد الهادي والمهندس فؤاد الدقاق. وقد تولى عرافة المؤتمر الأستاذ جميل حمامي.

وقد أكد المتحدثون على خطورة ما تقوم به سلطات الأحتلال بحق القدس حيث أن أسرائيل أستغلت أحداث غزة وقامت بالأستيلاء على عقارات وأراض بالمدينة المقدسة. كما أكد المتحدثون بأن العدوان على غزة هو عدوان على كل الشعب وأستهداف لمدينة القدس التي يسعى الأحتلال لبسط سيطرته عليها وطمس معالمها العربية الأسلامية والمسيحية.

كما أدان المتحدثون وأستنكروا بشدة أجراءات الأحتلال بحق المدينة المقدسة وهي مدينة عربية يجب أن يزول عنها الأحتلال.

كما أكد المتحدثون بأن المسيحيين والمسلمين في هذه الديار هم شعب واحد وقضية واحدة ومن الأهمية بمكان تكثيف النشاطات المشتركة أسلاميا ومسيحيا دفاعا عن عدالة القضية ودفاعا عن القدس ومقدساتها ووجهها الروحي والحضاري والأنساني والقومي.

أن النشاط الأسلامي المسيحي المشترك له نكهة خاصة وعلينا أن نعمل معا وسويا من أجل وطننا وشعبنا لكي يرى العالم الوجه الحقيقي لفلسطين الذي لا يكتمل إلا بتعاون المسلمين والمسحيين معا.