الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال تختتم مشروع الطوارىء تعزيز الصحة النفسية لدى الأطفال

نشر بتاريخ: 17/12/2005 ( آخر تحديث: 17/12/2005 الساعة: 14:08 )
الخليل - معا - أقامت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال / فرع فلسطين - مكتب الخليل حفل تخريج للمتطوعين والأطفال والمؤسسات وذلك بمناسبة اختتام مشروع الطواريء تعزيز الصحة النفسيةوتمكين الأطفال في منطقة الخليل, والذي أقيم بالتعاون مع مؤسسة ARCI الإيطالية وبدعم وتمويل من التعاون الإيطالي والقنصلية الايطالية وذلك يوم الخميس 8/12/2005.

وهدف المشروع الى تعزيز العمل التطوعي وتمكين المتطوعين من خريجي العلوم الارشادية وتزويدهم بمهارات التعامل مع الأطفال في الظروف الصعبة إضافة الى تمكين وتفعيل الأطفال الفلسطينيين الذي يعانون من ظروف حياتية صعبة وقد استمر العمل في هذا المشروع مدة ست شهور كان العمل فيها مقسماً الى ثلاثة مراحل شملت العمل في عدة مناطق منها : بلدة بيت عوا/ قرى دير سامت/ الكوم والمورق / البلدة القديمة / مخيم العروب/ مخيم الفوار إضافة الى العديد من المناطق.

وكان الاحتفال قد بدأ بالوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الشهداء وتلاوة عطرة من القرآن الكريم والسلام الوطني الفلسطيني، ثم تلاها بعض الكلمات للأطفال والمتطوعين والداعمين الإيطاليين والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال وأيضاً تخلل الاحتفال فقرات فنية متعددة من دبكات شعبية وزجل شعبي وأغاني تراثية وقصائد من الأطفال المشاركين في المشروع.

وقد تم تكريم المشاركين في المشروع وتم توزيع الشهادات التقديرية للمؤسسات المشاركة والداعمة لهذا المشروع.

و أقيم الاحتفال في فندق الخليل السياحي حضره مئة وخمسون شخصاً.

وكان من نتاج هذا المشروع 368 لقاء مع الاطفال والأمهات حول حقوق الطفل والصحة النفسية حيث شارك في هذه الورشات 7360 طفلا وأم استفادوا من ورشات العمل.

وأقيم ضمن هذا المشروع 11 مخيما صيفيا حيث شارك في هذه المخيمات 1650 طفلا ما بين 14-16 عام ونظمت 11 رحلة توفيهية للأطفال شارك فيها نفس العدد.

وأقيمت دورة تدريبية شارك فيها 22 متطوعاً من الخريجين حول حقوق الطفل وشملت عدة مواضيع مثل الدراما والاتصال والتواصل ومواضيع أخرى.

بلغ عدد المؤسسات المشاركة في المشروع 12 مؤسسة من مؤسسات المجتمع المحلي. وشمل المشروف 22 موقعا شملت مواقع الجدار الفاصل إضافة الى البلدة القديمة ومناطق أخرى.