المقاومة الوطنية: اغتيال ابو الرب رسالة اسرائيل لإفشال اتفاق التهدئة

نشر بتاريخ: 05/02/2009 ( آخر تحديث: 05/02/2009 الساعة: 14:31 )
جنين- معا- اعتبرت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن عملية اغتيال علاء ابو الرب قائد سرايا القدس في قباطية هي رسالة واضحة لإفشال كل الجهود الرامية إلى التوصل إلى اتفاق تهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية والجانب الإسرائيلي، مؤكدة أن هذه العملية تضع فصائل المقاومة بين خيار واحد لا ثاني له وهو الرد عليها بشكل مباشر، محملة اسرائيل مسؤولية أي تصعيد قد يشهده قطاع غزة أو الضفة الفلسطينية.

وقالت الكتائب في بيان وصل "معا" نسخة منه:" إن من حق فصائل المقاومة الفلسطينية الرد على أي خرق أو عدوان يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة أو في الضفة الفلسطينية".

وأوضحت الكتائب أن إسرائيل منذ إعلان وقف إطلاق النار مع المقاومة الفلسطينية بعد حربها على غزة لم توقف عدوانها وذلك من خلال مواصلة خروقاتها ضد ابناء الشعب الفلسطيني الأعزل وعدم التزامها بذلك الاتفاق، حيث سجلت العديد من الخروقات الفاضحة لاتفاق وقف إطلاق النار وعليها، مضيفة:" على اسرائيل أن تنتظر نتيجة تصعيدها من خلال رد فصائل المقاومة وفي مقدمتهم كتائب المقاومة الوطنية على الجرائم اليومية التي تمارس بحق أبناء شعبنا" .