شاهر سعد يرأس الاجتماع التحضيري التقييمي لدائرة الشباب

نشر بتاريخ: 07/02/2009 ( آخر تحديث: 07/02/2009 الساعة: 14:34 )
سلفيت- معا - ترأس الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين شاهر سعد الاجتماع ألتقييمي لدائرة الشباب، بحضور منسقة الدائرة غادة ابو غليون وامين سرها رياض كميل وعدد من اعضاء ومندوبات الدائرة من مختلف المحافظات، حيث تم مناقشة العديد من المواضيع التي ترتبط بأنشطة هذه الدائرة كمستوى المشاركة فيها واخرى تتعلق بالنشاطات التي تنفذها في عدة مناطق وكذلك مدى الاستفادة التي تحققت من التجارب السابقة.

وقدم سعد في هذا الاجتماع عرضا لمساعي الاتحاد العام لنقابات العمال الحثيثة من اجل الاستمرار في الخطط والاهداف التي تم رسمها لتطوير الدوائر والنقابات فيه، وفي مقدمتها دائرتي الشباب والمرأة، وتحدث عن اهمية استمرار اعمال دائرة الشباب وضرورة تفعيلها بشكل يتناسب والوضع الراهن حيث ان نسبة الشباب في القوى العاملة ترتفع لاكثر من 60% من نسبة العمال الفلسطينيين، وانهم يشكلون الغالبية العظمى من المجتمع الفلسطيني و في الوقت الذي نشهد فيه زيادة في حجم التعقيدات والصعوبات الحاصلة نتيجة للحصار والعدوان الاسرائيلي من جهة والازمة الاقتصادية العالمية من جهة اخرى.

واضاف سعد ان هذا الامر يوجب على الاتحاد الاستمرار في نهج المتابعة والدعم لنشاطات دوائر الاتحاد ونقاباته وفي مقدمتها دائرة الشباب لما تشكله من اهمية في المجتمع الفلسطيني، متطرقا الى الحديث عن تجربة دائرة المرأة في الاتحاد حيث انها كانت ناجحة وقد مثلت مشاركة المرأة كوتة صلبة وفاعلة لا تقل نسبتها عن 40%، وجاء ذلك نتيجة لنشاطها المستمر وزخم الفعاليات واللقاءات التي كانت تنفذها ، كما وان المرأة الفلسطينية قد دخلت معظم الميادين في مجتمعاتنا، السياسية والاقتصادية والاجتماعية منها بالاونة الاخيرة.

واكد سعد على ضرورة ابراز دور دائرة الشباب في الاتحاد على المستويين المحلي والخارجي حاثا القائمين عليها بالعمل الحثيث من خلال ابراز الفعاليات والنشاطات التي تنفذها وكذلك لامكانية الاستفادة من الدعم الذي تقدمه اتحادات عالمية صديقة على صعيد النهوض بالدائرة ونشاطاتها.

وقد أعرب عن قناعته بجدوى هذه اللقاءات كجزء من عملية المتابعة والتقييم التي يقوم بها الاتحاد ضمن إستراتيجيته بخصوص تقييم الأنشطة للاستفادة من التجربة أولا، ومن خلال تصحيح مسار العمل الشبابي النقابي وتوجيهه نحو الأفضل.

كما تحدثت ابو غليون عن الاهداف والخطط التي تم وضعها كاستراتيجية واضحة لعمل الدائرة ، حيث استعرضت بعض البرامج التي نفذت في الفترة السابقة والتي استهدفت معظم محافظات الشمال من خلال عقد عشرات ورش العمل في حقول مختلفة الى جانب دورات الكمبيوتر التي تم تنفيذها بحيث استفاد منها عشرات المنتسبين للدائرة .

واشارت ابو غليون الى ان هناك مساعي حثيثة من قبل دائرة الشباب في الاتحاد لاستهداف محافظات الوسط والجنوب ضمن الخطة الاولى من المرحلة الثانية للمشروع الحالي، حيث سيتم تشكيل مجموعات مختصة بمتابعة الانشطة والاشراف عليها في تلك المناطق، ويذكر ان المشروع سيستمر لثلاث سنوات قادمة في حال تحققت الاهداف المرجوة منه.

وفي نهاية الاجتماع تم التأكيد على دور قطاع الشباب الفعال في ساحة النضال الوطني والاجتماعي والثقافي والنقابي، وان الشباب الفلسطيني يملك القدرات التي تؤهله للنهوض بالواقع الحالي فيما استثمرت طاقاته ووجهت في الطريق المناسب، وبالتالي فان دور الفئة الشابة الذي يتطور نحو مشاركة حقيقية فاعلة في البناء الاجتماعي، وهي بالتالي قادرة على تطوير وضعها النقابي نحو مزيد من الانجازات وزيادة تأثيرها في الواقع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.