السبت: 13/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

معهد السياسات العامة -IPP- يصدر العدد السابع من سياسات

نشر بتاريخ: 22/02/2009 ( آخر تحديث: 22/02/2009 الساعة: 23:32 )
قلقيلية - معا - صدر حديثاً عن معهد السياسات العامة برام الله، العدد السابع من فصلية "سياسات"، يضم بين دفتيه مجموعة من الدراسات والمقالات، تلقي الضوء على مجموعة عريضة من التفاعلات السياسية على الساحة
الفلسطينية وخلفياتها، خاصة بعد الحرب على غزة، ويقع في 176 صفحة.

السفير نبيل الرملاوي الخبير في القانون الدولي يكتب حول الحصار على قطاع غزة والجرائم الإسرائيلية الأخيرة فيه من منظور القانون الدولي، حيث يؤكد على وجوب ذهاب الفلسطينيين إلى المحاكم الدولية لمقاضاة إسرائيل، ملخصا محاور الجدل القانوني الدائر حول ذلك، ليضعها في سياقها العلمي الدقيق.

في زاوية "دراسات" يكتب الدكتور موسى أبو ملوح حول "شغور مركز الرئيس وأزمة تزامن الانتخابات الرئاسية والتشريعية" موضحاً أن خللاً في نصوص القانون بحاجة لمواءمة وتكييف كي لا يقع الفلسطينيون في أزمة مستقبلية أيضاً، وكي يتم حل اللبس بخصوص تزامن الانتخابات.
واستكمالاً لبحث "سياسات" في موضوعة الديمقراطية يخصها البروفسور فيليب شميتر، عالم السياسة الشهير بدراسته حول العجز والنقص في الديمقراطيات الجديدة.

وفي زاوية "المقالات" يكتب مجموعة من الكتّاب والسياسيين حول مواقفهم من القضايا السياسية الراهنة خاصة تبعات العدوان على غزة. فيكتب أحمد عبد الرحمن الناطق الرسمي باسم حركة فتح حول التحديات التي تمر فيها القضية الفلسطينية، داعياً إلى ضرورة إعادة لحمة الوطن. ويكتب أكرم مسلم، مدير تحرير "سياسات"، حول خلفية الأزمة الحالية وتوظيفاتها وانعكاساتها على المستقبل الفلسطيني، فيما يكتب الباحث أنطوان شلحت من عكا حول المواقف الإسرائيلية بين الحرب وبين الانتخابات.

الكاتب أكرم عطا الله يقدم قراءة لما حدث في غزة ويخلص إلى أن ما يحدث يشكل هدماً في البناء الوطني، وهو ما ينطلق منه الكاتب سليم النفار في مقالته حول منظمة التحرير والمؤامرة التي تحاك حول شرعيتها منوهاًَ بأن الشرعيات لا تكتسب بالخطابات بل بتاريخ وتواصل وتمثيل.

ثمة حديث كثير حول الذهاب للمحاكم الدولية لمقاضاة مجرمي الحرب الإسرائيليين وهو ما قدمه السفير الرملاوي في هذا العدد، وتحاول "سياسات" تعميقه من خلال وضعه على طاولة ندوتها أيضاً من خلال استضافة برلمانيين وممثلين عن الحكومة وأكاديميين. يجلس إلى طاولة "سياسات" هذا العدد: الدكتور حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي، والدكتور أحمد صبح، وكيل وزارة الشؤون الخارجية، والدكتور عبد الله أبو عيد أستاذ القانون الدولي الإنساني في جامعة بيت لحم.

في ملف "السياسات العامة" يكتب الدكتور فيصل عوض الله عميد كلية الهندسة في بيرزيت حول قطاع المواصلات في فلسطين مستعرضاً تاريخ تطوره والسياسات المتعاقبة عليه ويبحث في أزمة التواصل المواصلات بين مناطق الدولة الفلسطينية المستقبلية محذراً بعد تأكيده ضرورة هذا التواصل أن يتم استبدال التواصل الجغرافي بتواصل مواصلاتي. أما في ملف شؤون دولية فيكتب الباحث زياد مدوخ مدير قسم اللغة الفرنسية في جامعة الأقصى بغزة حول التغطية الفرنسية للقضية الفلسطينية خلال السنوات 2000-2006 قارئاً أهم قنوات الأخبار المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية.

في زاوية قراءة في كتاب تواصل "سياسات" قراءة أهم الكتب الصادرة حول الشأن الفلسطيني إذ تقدم قراءة مطولة لكتاب الباحث السويسري بنوا شالا حول علاقة المجتمع المدني الفلسطيني بالمانحين والصادر قبل شهرين عن دار نشر (راوتلج) الإنكليزية.