الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

ابو الحاج يدين الإجراءات التي تعكف مصلحة السجون على اتخاذها

نشر بتاريخ: 21/03/2009 ( آخر تحديث: 21/03/2009 الساعة: 17:37 )
بيت لحم- معا- استنكر فهد ابو الحاج مدير عام مركز ومتحف ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في جامعة القدس الاجراءات التي تعكف حكومة الاحتلال ومصلحة السجون على اتخاذها بحق اسرى حركة حماس والجهاد الاسلامي وذلك انتقاماً لفشل صفقة التبادل مع حركة حماس، وبهدف الضغط عليها للتنازل والقبول بالشروط الاسرائيلية

واشار الى قيام مصلحة السجون الاسرائيلية بتشكيل لجنة لدراسة تشديد العقوبات على اسرى حماس والجهاد الاسلامي لكسر ارادتهم ولكي يقوموا بالضغط على قيادتهم للتنازل في صفقة شاليط ولفت ابو الحاج ان باكورة هذه الاجراءات ابتدأت بوضع المختلين عقلياً من السجناء الاسرائيليين مع اسرى حركة حماس

واعتبر ابو الحاج "ان ما ستقوم به حكومة الاحتلال، يدل على تنكر هذا الاحتلال وضربه عرض الحائط كل الاعراف والمواثيق الدولية وايضاً التجرد من كل القيم الانسانية والاخلاقية للحكومة والمجتمع الاسرائيلي الذي لم نسمع له كلمة ولا صوت رافض لهذا الاجراءات".

وطالب بضرورة تحرك كل المنظمات الدولية والمؤسسات القانونية على المستوى العالمي لوقف انتهاك ابسط حقوق الانسان والتي لا ترى لها اسرائيل اي وجود واية قيمة، كما طالب بضرورة ان تاخذ الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والحكومات العربية وخاصة وزراء العدل والمحامون العرب دور الصدارة في ذلك لكون هذا الامر يتم بحثه من قبل وزير العدل والدوائر القانونية الاسرائيلية .

واثنى ابو الحاج على موقف ممثل حركة فتح في سجون الاحتلال الذي اكد رفضه وكل القوى والتنظيمات لمبدأ الاستفراد والثأر من اسرى حركة حماس والجهاد الاسلامي واضاف ان هذا الموقف يدل على صلابة صفوف الحركة الاسيرة والتي جسدت ولا تزال كل معاني التاخي والوحدة الوطنية .