الإثنين: 15/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

خانيونس: الدعوة إلى تفعيل دور وسائل الإعلام في تعزيز المشاركة الشعبية بالانتخابات التشريعية

نشر بتاريخ: 29/12/2005 ( آخر تحديث: 29/12/2005 الساعة: 13:27 )
خانيونس- معا - أكدت مجموعة من الباحثين على ضرورة قيام وسائل الإعلام الفلسطينية الأهلية والحكومية بدورها الرئيسي في نطاق الانتخابات التشريعية الحالية وذلك من خلال تسخير كافة الإمكانيات لتحقيق توعية وتثقيف كامل للمواطن الفلسطيني العادي بالأبعاد المختلفة للانتخابات.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي نظمتها منظمة أنصار الأسرى - الإطار الشبابي لجمعية الأسرى والمحررين في خـانيونس بعنوان: دور الإعلام في تعزيز المشاركة في الانتخابات التشريعية.

وأوضح أ. محمد الأسطل مدرس الإعلام بكلية العلوم والتكنولوجيا في خانيونس أن الإعلام الفلسطيني تناط به مهام كثيرة لاسيما في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ شعبنا والمتمثلة في الانتخابات التشريعية المقبلة ، و المتوقع أن تشهد حدة عالية في التنافس بين المرشحين .

وأكد الاسطل أن التقييم الأولي لما قبل الانتخابات يشير إلى أن وسائل الإعلام في فلسطين قامت بجزء معين من مهامها في التوعية والتثقيف لكنها أغفلت أمورا أخرى كان من الأحرى التركيز عليها مثل: التركيز على الوحدة الوطنية بين الفصائل وبث روح التوافق رغم الاختلاف والدعوة إلى المشاركة الشعبية الفعلية في عملية الاقتراع و تحفيز المرشحين والمقترعين إلى الاهتمام بالقضايا الأكثر إلحاحا.

وأشار الى ان وسائل الإعلام أكثر أهمية خلال الانتخابات التشريعية الحالية لما له من دور أساسي في تشكيل رأي عام صائب حول الموضوع ومساعدة المواطن في انتخاب الأفضل والأكثر قدرة على خدمة القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية في فلسطين مشيرا إلى ضرورة أن تمارس وسائل الإعلام دورها الإعلامي الحقيقي بعيدا عن الدعاية لهذا الحزب أو ذاك المرشح ..وشدد الأسطل على ضرورة تخصيص مساحات إعلامية كافية لعرض يرامح المرشحين والأحزاب بأسلوب يمكن المواطن من الحكم السليم على المرشح وبرنامجه الانتخابي موضحا بان الأصل أن تكون ممارسة وسائل الإعلام شفافة ونزيهة وذات مصداقية وتعرض الرأي والرأي الأخر بالممارسة لا بالقول .

ودعا إلى إعادة تأهيل وسائل الإعلام بشقيها البشري والمادي من خلال توفير برامج تدريب للإعلاميين ليستطيعوا فيما بعد من تقديم خدمة مناسبة إعلامية للمواطن العادي، مؤكدا رغم كل ذلك لا يمكن نفي وجود إعلام فاعل في هذه المرحلة وإن كان يحتاج إلى مزيد من التطوير من حيث المضمون والشكل.

من جانبه اعتبر رباح الحنفي مدير جمعية الأسرى والمحررين في خان يونس أن هناك قصور واضح في الدور الإعلامي خلال هذه الانتخابات فعلى الرغم من الجهود الكبيرة التي تقوم بها لجنة الانتخابات المركزية في هذا الجانب إلا أن الأمر يحتاج لمزيد من التنسيق وتكثيف الجهد الإعلامي مع المؤسسات الأخرى ذات العلاقة.