الأربعاء: 24/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

مختصون بشؤون الاسرى يؤكدون استعداداتهم لإحياء يوم الأسير

نشر بتاريخ: 27/03/2009 ( آخر تحديث: 27/03/2009 الساعة: 13:37 )
غزة- معا- قام وفد من لجنة الأسرى للقوى الوطنية والسياسية، والحركة الشعبية لنصرة الأسرى والحقوق الفلسطينية، وجمعية الأسرى والمحررين حسام بزيارة لمقر جمعية خريجي كليات المجتمع بغزة.

وترأس الوفد أبو العبد سلامة عضو المكتب السياسي للجبهة العربية الفلسطينية ومنسق لجنة الأسرى للقوى الوطنية والسياسية والإسلامية.

وقد ضم الوفد كلا من نشأت الوحيدي المنسق العام للحركة الشعبية لنصرة الأسرى والحقوق الفلسطينية وعضو الأمانة العامة للجان الشعبية الفلسطينية في قطاع غزة وموفق حميد مدير العلاقات العامة في جمعية الأسرى والمحررين "حسام" وكان في استقبال الوفد السيد سفيان الصوراني رئيس جمعية خريجي كليات المجتمع ونخبة من أعضاء مجلس إدارة الجمعية ومنتسبيها.

وقد رحب في بداية اللقاء الصوراني بالوفد الزائر حيث أطلعهم على أنشطة الجمعية وأهداف تأسيسها الثقافية، والإجتماعية، والعلمية شاكرا للوفد زيارته التي ترفع من الروح المعنوية لدى منتسبي الجمعية والذين يمثلون شريحة هامة في المجتمع الفلسطيني، كما أثنى على الدور الذي تقوم به لجنة الأسرى المكونة من الفصائل والمؤسسات، والناشطين في الحركة الشعبية لنصرة الأسرى والحقوق الفلسطينية من أجل نصرة الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الصهيوني وبدون تمييز.

من جانبه أكد أبو العبد سلامة عضو المكتب السياسي للجبهة العربية الفلسطينية ومنسق لجنة الأسرى على أهمية دور المؤسسات والجمعيات في خدمة قضية الأسرى المقدسة وأن الواجب الوطني والديني والإنساني، والأخلاقي يحتم العمل من قبل الجميع لنصرة قضية الأسرى وبعيدا عن التمييز والحزبية.

وأكد أبو العبد سلامة على أهمية إنجاح فعاليات يوم الأسير الفلسطيني في الشهر القادم, مطالبا الجميع بالمساهمة في إنجاح هذا اليوم الوطني وداعيا الفصائل والمؤسسات للمشاركة في إجتماعات لجنة الأسرى إستعدادا لإحياء يوم الأسير بالشكل الذي يليق بتضحيات الأسرى، وتضحيات ذويهم.

وشكر سلامة لجمعية خريجي كليات المجتمع مواقفها الوطنية والإنسانية والتي تمثلت بإقامة حفل بالتنسيق مع الحركة الشعبية لنصرة الأسرى والحقوق الفلسطينية لتكريم أمهات الأسرى في سجون الإحتلال وأمهات الشهداء ومن بينهن أم الشهيد البطل محمود سالم منفذ عملية أسدود في آذار 2003م مع رفيقه البطل نبيل مسعود، وأم الصحفي الشهيد إيهاب جمال الوحيدي والذي استشهد في العدوان على قطاع غزة.

وقال موفق حميد مدير العلاقات العامة في جمعية الأسرى والمحررين "حسام" أن الجمعية تستعد لإحياء يوم الأسير الفلسطيني انطلاقا من إيمان جمعيته بضرورة الوقوف إلى جانب الأسرى وذويهم في الخندق الأول لإجهاض محاولات الإحتلال الهادفة للنيل من صمودهم وإرادتهم خاصة في ظل المتغيرات الدولية.

وأكد حميد خلال اللقاء بأن جمعية الأسرى والمحررين "حسام" قد انتهت من عمل يافطات جلدية خاصة تحمل صور الأسرى لإهدائها لذويهم عرفانا، وتذكارا، وتكريما للأسرى وذويهم، مطالبا المؤسسات والجمعيات بالمشاركة في الإعتصام الأسبوعي الذي ينظمه أهالي الأسرى في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة من أجل تفعيل قضية الأسرى على كافة الصعد.

من جانبه فقد أكد نشأت الوحيدي منسق الحركة الشعبية لنصرة الأسرى والحقوق الفلسطينية و عضو الأمانة العامة للجان الشعبية الفلسطينية في قطاع غزة على ضرورة النهوض بالواجبات الوطنية والإنسانية والوقوف وقفة جادة ومسؤولة أمامها من قبل الجميع متمنيا أن يكون يوم الأسير الفلسطيني يوما للوحدة الوطنية الفلسطينية والتئام الجسد الفلسطيني الواحد بما يضمن تعزيز مواقف العمالقة من أبناء الشعب الفلسطيني الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال.

وأشار الوحيدي إلى التقصير المؤسساتي تجاه قضية الأسرى، مطالبا كافة المؤسسات للمشاركة في الإعتصام الأسبوعي الذي يقام كل يوم إثنين في باحة الصليب الأحمر بغزة خاصة وأن لكل أسير حق على هذه المؤسسات إلى جانب كافة الفصائل.

وشدد الوحيدي على أن هناك دورا كبيرا لأهالي الأسرى في إنجاح هذه الفعالية الأسبوعية خاصة وأن أسرى قطاع غزة يتجاوز عددهم أكثر من 900 أسير فلسطيني إلى جانب أن المشاركة من قبل الفصائل لا تكفي بمشاركة ممثلي الفصائل.

ونوه الوحيدي إلى ضرورة إحياء يوم الأسير بالمسيرات، والفعاليات التضامنية والهادفة والداعية للوحدة الوطنية في ظل العلم الفلسطيني ودعا الوحيدي إلى إبراز دور الحركة الوطنية بالشكل اللائق من خلال إقامة الفعاليات التضامنية والأدبية والتركيز على أدب المقاومة الفلسطينية وأهمية الحوار الوطني على طريق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأكد الوحيدي أنه في يوم الأسير سوف تقام فعالية تكريمية وتأبينية لروح الشهيدتين الحاجة حفصة الفار والدة الأسير أيمن مصطفى الفار من حي الشيخ رضوان والتي توفاها الله رابع أيام العدوان على قطاع غزة، والحاجة فاطمة النمس والدة الأسير غازي جمعة محمد النمس، داعيا الجميع لتكريم أمهات الأسرى والأسيرات والجريحات والشهيدات.