الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

إدارة سجن ريمون تتخذ سلسة إجراءات تعسفية بحق الأسرى

نشر بتاريخ: 29/03/2009 ( آخر تحديث: 29/03/2009 الساعة: 18:59 )
بيت لحم- معا- أفاد الأسرى الفلسطينيون في سجن ريمون الاسرائيلي أن إدارة السجن أقدمت مؤخراً على استخدام أساليب وصفوها بالقمعية، قامت خلالها بسحب جميع الاجهزة الكهربائية من غرف الأسرى.

وذكر الاسرى في رسالة وصلت إلى جمعية الأسرى المحررين في بيت لحم أن الإدارة حرمتهم من جميع الاجهزة الكهربائية من أجهزة تلفاز وراديو وغسالات وغير ذلك من الاجهزة، كما منعتهم من تلقي الكانتينا، وفرضت عليهم اللباس البرتقالي الذي ما زالوا يرفضونه بشدة.

ويربط الأسرى بين فشل مفاوضات الإفراج عن شاليط واجراءات إدارة السجون الاخيرة، لا سيما في ظل الأنباء التي تحدثت عن إعداد وزير العدل الاسرائيلي ومصلحة السجون قراراً للتضييق على الأسرى لعرضه على الحكومة الاسرائيلية للمصادقة عليه.

واستنكر محمد عبد ربه رئيس جمعية الاسرى المحررين في بيت لحم في حديث لـ "معا" إجراءات مصلحة السجون بحق الاسرى في ريمون، قائلا: "إن هذا التصرف المتعجرف يعود بالأسير الفلسطيني إلى زمن الستينيات والسبيعنيات متناسياً التضحيات والشهداء الذين قضوا من اجل تحقيق هذه الإنجازات التي تم سحبها في يوم وليلة".

وطالب المؤسسات الحقوقية والقانونية التدخل للجم اجراءات إدارة السجون "القمعية" بحق الأسرى، وتطبيق القوانين الدولية عليهم لضمان حقهم باعتبارهم أسرى حرب.