وزارة الداخلية والأمن الوطني تدين عملية اغتيال مواطنين شمال غزة أمس

نشر بتاريخ: 03/01/2006 ( آخر تحديث: 03/01/2006 الساعة: 09:29 )
غزة - معا - دانت وزارة الداخلية والأمن الوطني عملية الاغتيال التي استهدفت سيارة مدنية, و أسفرت عن سقوط شهيدين مساء أمس في جباليا.

وقالت في بيان صحفي أن هذه العملية تأتي في إطار العدوان الإسرائيلي المستمر ضد الشعب الفلسطيني, والذي أكدت انه يأخذ وتيرة تصعيدية خصوصاً في محافظة شمال قطاع غزة التي تتعرض لقصف مدفعي مكثف بقذائف مدفعية الدبابات المتواجدة على طول الخط الأخضر, فيما تحلق الطائرات الإسرائيلية في سماء المنطقة دون انقطاع, بهدف تكريس وتثبيث ما تسميه سلطات الاحتلال بالمنطقة الأمنية العازلة.

واكدت الوزارة على أن عمليات الاقتحام والاجتياح المتواصلة في مدن وقرى ومخيمات المحافظات الشمالية, وما يترتب عليها من أعمال قتل واعتقال وحصار وإغلاق, لن تساهم في توفير الأمن والاستقرار, ولن يتمكن أي طرف من ذلك على حساب الطرف الآخر ومصالحه الوطنية.

واعتبرت أن ذلك يشكل مدعاة لاستدراج ردود فعل وتوسيع دائرة الصراع بكل ما تمثله من نتائج سلبية على مستقبل المنطقة برمتها.