احدث استطلاع للرأي: فتح 38% وحماس 26% واكثر من 17% لليسار

نشر بتاريخ: 04/01/2006 ( آخر تحديث: 04/01/2006 الساعة: 17:43 )
بيت ساحور -معا - في أحدث استطلاع للرأي أعده الدكتور نبيل كوكالي و نشره المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي (PCPO)اظهر تقدم فتح بنسبة 38% فيما حصلت حركة حماس على نسبة 26% ، كما اظهر الاستطلاع ان نسبة 17%ستكون من نصيب قوى اليسار .

و تم تنفيذ الاستطلاع خلال الفترة (28/12/2005 - 2/1/2006) أي قبل البدء بالحملة الانتخابية، و قد شمل على عينة عشوائية حجمها 1200 شخص ممن سجلوا في سجل الناخبين و يمثلون نماذج سكانية من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية و قطاع غزة فوق سن 18 عاماً.

وجاء في الاستطلاع أن القائمة النسبية لحركة فتح حصلت على التأييد الأكبر حيث وصلت نسبتها إلى (38.1%)، يليها في المرتبة الثانية قائمة حركة حماس و حصلت على (26.6%)، أما المرتبة الثالثة و الرابعة فقد حصلت عليها على التوالي كل من القائمة المستقلة و قائمة البديل ( تحالف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب، فدا) (9.2%)، (8.1%)، أما قائمة الشهيد أبو على مصطفى فقد حصلت على المرتبة الخامسة ، يليها قائمة الطريق الثالث.

وقال الدكتور كوكالي أن نسبة عالية من الجمهور الفلسطيني سيشاركون في انتخابات المجلس التشريعي إذا وصلت نسبتهم إلى (83.4%).

و أضاف أن النسبة الأكبر من الجمهور الفلسطيني يعتقدون أن انتخابات المجلس التشريعي ستكون نزيهة. وأن نسبة كبيرة من الجمهور الفلسطيني سيختارون في نظام التصويت للدوائر الانتخابية مرشحين و مرشحات من قائمة واحدة و ليس من قوائم مختلفة.

أما الأمنية التي يتمنى الجمهور الفلسطيني تحقيقها في عام 2006 فيقول د. كوكالي هي إحلال السلام بين الفلسطينيين و الإسرائيليين.

المشاركة في الانتخابات:

وجاء في الاستطلاع أن (83.4%) من الجمهور الفلسطيني سيشاركون في التصويت لانتخابات المجلس التشريعي المقرر يوم 25 يناير 2006، في حين قال (8.7%) بأنهم لن يشاركوا، (7.9%) أجابوا " لم أقرر بعد".
وجاءت النتائج كما يلي :

(38.1%) سيصوتون لقائمة فتح في نظام التمثيل النسبي.

(26.6%) سيصوتون لقائمة التغيير و الإصلاح (حماس).

(9.2%) سيصوتون للقائمة المستقلة.

(8.1%) سيصوتون لقائمة البديل (تحالف الديمقراطية، و حزب الشعب، و فدا).

(60.8%) يعتقدون أن انتخابات المجلس التشريعي ستكون نزيهة.

(83.4%) سيشاركون في انتخابات المجلس التشريعي.

(26.2%) يتمنون أحلال السلام بين الفلسطينيين و الإسرائيليين هذه العام.

النزاهة:

و عدّ (60.8%) من المستجوبين أن انتخابات المجلس التشريعي ستكون نزيهة، في حين يتوقع (27.6%) أنها ستكون غير نزيهة، و لم يفصح (11.6%) عن مواقفهم.

الرضا عن أداء الأحزاب و التنظيمات:

ورداً على سؤال " إلى أي مدى تبدي رضاك عن أداء التنظيمات و الأحزاب السياسية الفلسطينية في الوقت الحالي" ؟ أجاب (20.4%) أنهم راضون، (48.8%) راضون إلى حد ما، (30.1%) غير راضين، (0.7%) أجابوا " لا أعرف ".

تأييد القوائم الانتخابية:

وجواباً على سؤال " لأي قائمة ستصوت / ين في نظام التمثيل النسبي لاختيار 66 مقعداً " ؟ لقد تم ترتيب القوائم حسب أقدميه تسجيل كل منها في سجل الترشيح. و كانت النتيجة على النحو التالي:(8.1%) قائمة البديل (الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب، فدا)، (9.2%) قائمة المبادرة الوطنية (فلسطين المستقلة)،

(4.0%) قائمة الشهيد أبو علي مصطفى (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)،(1.2%) قائمة الشهيد أبو العباس (جبهة التحرير الفلسطينية)، (2.0%) قائمة الحرية و العدالة الاجتماعية (جبهة النضال الشعبي)، (26.6%) قائمة التغير و الإصلاح (حركة حماس)، (1.8%) قائمة الائتلاف الوطني للعدالة و الديمقراطية "وعد" (مستقلة)، (2.6%) قائمة الطريق الثالث (مستقلة) (سلام فياض و حنان عشراوي)، (0.6%) قائمة الحرية و الاستقلال (الجبهة العربية الفلسطينية)، (1.5%) قائمة العدالة الفلسطينية (مستقلة)، (38.1%) قائمة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، (4.3%) أجابوا " لم أقرر بعد ".

التأييد للدوائر الانتخابية:

وحول سؤال " لمن ستصوت / ين في نظام الدوائر الانتخابية " الفردية " لاختيار 66 مقعداً؟ " أجاب (39.5%) لمرشحين عن فتح، (27.4%) لمرشحين عن حماس، (7.3%) لمرشحين مستقلين تدعمهم قائمة البديل، (7.2%) لمرشحي المبادرة الوطنية، (4.7%) مرشحي الجبهة الشعبية، (0.9%) مرشحي جبهة النضال الشعبي،

(0.9%) مرشحي جبهة التحرير الفلسطينية، (8.9%) لمرشحين مستقلين و مستقلات، (0.3%) مرشحي الجبهة العربية الفلسطينية، (2.9%) أجابوا " لم أقرر بعد ".

نظام التصويت في الدوائر:

و قال (57.4%) من الجمهور الفلسطيني أنهم سيصوتون لقائمة واحدة في نظام التصويت للدوائر الانتخابية الفردية، في حين قال (4.02%) بأنهم سيختارون مرشحيهم من قوائم مختلفة، و (2.4%) لم يقرروا بعد،الأمنية التي تتمنى تحقيقها

وحول سؤال " ما هي الأمنية التي تتمنى تحقيقها في عام 2006 " ؟ أجاب (26.2%) إحلال السلام بين الفلسطينيين و الإسرائيليين، (12.3%) الحصول على وظيفة / عمل، (20.9%) الحرية، (23.9%) الأمن و الأمان، (10.3%) الصحة و العافية، (4.5%) السفر إلى الخارج، (1.8%) أجابوا " غير ذلك ".

نبذه عن الاستطلاع:

و قال الياس كوكالي من قسم الأبحاث و الدراسات، أنه تم إجراء كافة المقابلات في هذا الاستطلاع داخل البيوت التي تم اختيارها عشوائياً في المناطق وفقاً لمنهجية علمية متبعة في المركز و قد تم اختيارها من (146) موقعاً.و بين أن نسبة هامش الخطأ في هذا الاستطلاع كانت (±2.82%). و أضاف أن نسبة الإناث اللواتي شاركن في هذا الاستطلاع بلغت (46.8%) في حين بلغت نسبة الذكور(53.2%). و أن توزيع العينة بالنسبة إلى منطقة السكن كانت على النحو التالي: (61.3%) الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية،(38.7%) من قطاع غزة.

و أشار الياس كوكالي إلى توزيع العينة بالنسبة إلى مكان السكن كان على النحو التالي:(50.6%) مدينة، (31.1%) قرية،(18.3%) مخيم، و أن توزيع العينة بالنسبة إلى الحالة الاجتماعية كان على النحو التالي (29.2%) أعزب، (63.1%) متزوج، (7.7%) غير ذلك.