وزارة الزراعة تشرع بتنفيذ مشاريع في محافظات الوطن بقيمة 17 مليون دولار مقدمة من موازنة السلطة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 04/01/2006 ( آخر تحديث: 04/01/2006 الساعة: 20:22 )
رام الله- معا-اكد الدكتور وليد عبدربه وزير الزراعة، اليوم ان الوزارة بدات باتخاذ الاجراءات العملية لتنفيذ بعض المشاريع الهامة في محافظات الوطن بقيمة 17 مليون دولار من موازنة السلطة.

جاء ذلك خلال اجتماع موسع في مقر الوزارة في مدينة رام الله مع هيئة الوزارة ومدراء دوائر الزراعة والبيطرة في المحافظات الشمالية .

واشار الوزير الى ان المشاريع الممولة من المساعدات الطارئة التي اقرتها الحكومة والتي تشمل اعادة تاهيل الابار الزراعية،وانشاء برك تجميع ميا الامطار، وبرك تجميع مياة الابار الزراعية بغرض سهولة توزيع المياة علي المزارعين.

كما تشمل المشاريع تزويد معاصر الزيتون بخزانات كبيرة غير قابلة للصدأ للمحافظة على جودة الزيت ،وانشاء مراكز للخدمات الزراعية في المحافظات.

و دعا د. عبدربه موظفي وزارة الزراعة الى ضرورة العمل الجاد من اجل النهوض بمستوى الخدمات التي تقدمها الوزارة لكافة المزارعين خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعانون منها جراء سياسة الاحتلال، حبث اعلمهم بان الوزارة تبدي اهتماما بالمساعدات التي تقدمها عبر أتباع أفضل السبل والاساليب وتعظيم الفائدة العائدة على المزارعين لتشمل كل من يعملون في قطاع الزراعة داعيا الجميع اسنتهاض الجهود والطاقات والامكانيات لتقديم صورة حضارية مشرفة في عملهم .
.
واستعرض الوزير عبد ربه، الخطة متوسطة المدى، ومشاريع دعم المزارعين، وآلية إشراف الوزارة على المجالس الزراعية المتخصصة، مشيراً إلى أنه تم التوقيع على إنشاء مجلس الزيت، ومجلس الحليب ، وجارٍ العمل لإنشاء المجالس الأخرى مثل مجلس العنب.

وقدم الوزير عبد ربه، شرحاً موجزاً عن الاتفاقيات التي تم توقيعها مع بعض الدول الأجنبية، خلال الزيارات التي قام بها الشهر الماضي، ومن بينها دول:
أستراليا، وإسبانيا، وإيطاليا، وكذلك الاتفاقية الإقليمية مع الدانمارك.

واضاف ان الحكومة الحالية تقدم الدعم للمزارعين واصفا اياهم بعنوان الصمود والتحدي للاحتلال الاسرائيلي موضحا تخصيص 17 مليون دولار من موازنة السلطة بالاضافة الي 10 ملايين دولار قدمت لدعم المزارعين المتضررين من جراء جدار الفصل.

وطالب الوزير عبدربة كافة الدول المانحة بتقديم مزيدا من الدعم للقطاع الزراعي والالتفات اليهم بشكل اكير وتفعيل الجهود لاستقطاب المزيد من الدعم والتمويل للقطاع الزراعي واعطائة الاولوية في هذة المرحلة باعتبارها رافدا من روافد الاقتصاد الوطني .

كما طالب وزير الزراعة بضرورة بذل الجهود لتحقيق زراعة عصرية منافسة من حيث النوعية والسعر موضحا دور الوزارة في عملية تنمية القطاع الزراعي في تخفيف حدة الفقر متطرقا الى قضايا الامن الغذائي والتسويق الذي يعاني من مشكلات كبيرة بسبب ممارسات الاحتلال الاسرائيلي مشيرا الى ان حجم خسائر القطاع الزراعي منذ بداية انتفاضة الاقصى بلغت حوالي مليار وثلاثمائة مليون دولار.