الإثنين: 24/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

انتهاء الاجتماع الامني الفلسطيني الاسرائيلي والاتفاق على عدة قضايا

نشر بتاريخ: 15/06/2005 ( آخر تحديث: 15/06/2005 الساعة: 09:52 )
معا- انتهى في ساعةٍ متأخرة أمس الاجتماع الأول من نوعه الذي ضم مساعد وزير الداخلية والأمن الوطني، ورئيس فريق التخطيط الأمني الفلسطيني اللواء الركن/ جمال أبو زايد، عن الجانب الفلسطيني، ونائب رئيس الأركان في الجيش الإسرائيلي الجنرال/ موشيه كابلنسكي، كما ضم الوفد الإسرائيلي كل من منسق المناطق، ومدير شعبة التخطيط في الجيش الإسرائيلي، وممثلاً عن جهاز الشاباك، وآخر عن شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان"، بالإضافة إلى المستشار القانوني للجيش الإسرائيلي.

هذا ووصفت أجواء الاجتماع بأنها كانت إيجابية وبناءة، حيث أكد اللواء الركن/ جمال أبو زايد على أهمية التنسيق للطرفين، فيما يتعلق بقضية الانسحاب الإسرائيلي المنوي تنفيذه من قطاع غزة، وشمال الضفة الغربية، وقد وجدت طروحات الوفد الفلسطيني قبولاً لدى الجانب الإسرائيلي، وقد تم الاتفاق على ما يلي:

1- تزويد الطرف الفلسطيني بخطة الانسحاب الإسرائيلي، على أن يتم تزويد الطرف الفلسطيني، بالتواريخ والجداول الزمنية للانسحاب.

2- أن يتم تسليم مدينة جنين قبل الانسحاب، حتى يتسنى للطرف الفلسطيني تركيز قواته فيها، والتي ستتولى المناطق المُخلاة.

3- استعدتسليم المعدات الحجوزة في الطرف الإسرائيلي بتسليم كل التجهيزات والمُعدات المحجوزة في الموانئ، ونقاط العبور، بعد أن يُسلم الطرف الفلسطيني الكشوفات اللازمة لذلك.

4- تم الاتفاق على تثبيت أعضاء الفريق المفاوض من الطرفين، على أن يتم اللقاء القادم بعد عشرة أيام.

5- تم الاتفاق على عقد لقاءات بشكلٍ دوري، بالإضافة إلى إمكانية عقد لقاءاتٍ طارئة كلما لزم الأمر، وفي نفس الوقت إجراء لقاءات مستمرة بين القيادات الميدانية للتنسيق.

واكدت مصادر امنية اسرائيلية نية اسرائيل تسليم المسؤوليات الامنية عن المدن للفلسطينيين، قبل تنفيذ الانفصال، لكن هذه المصادر اوضحت ان هذا الأمر سيناط بما سيتم عمله على الأرض.
وحسب مصادر اسرائيلية، ابلغ الجنرال كابيلنسكي نظيره الفلسطيني ان اسرائيل ستنفذ هجمات موضعية على قطاع غزة اذا ما تعرضت قواتها الى النيران خلال تنفيذ عملية الانفصال. .